الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

غضب الضفة الغربية إذ ينفجر

أ. ياسر الزعاترة

 

 

ها هو غضب الضفة الغربية يتصاعد، ويوشك على الانفجار، بل ينفجر عملياً في وجه الغزاة، وفي وجه تلاميذ الجنرال دايتون في آن معاً.
بدأت قوافل الشهداء، والهبات الجماهيرية تأخذ مكانها في الشوارع، خاصة بعد أن تصاعد الموقف في قطاع غزة وغاب أفق الحل!!
ما ينبغي التذكير به هنا هو أن ما يجري في قطاع غزة كان نتاجاً للهبة الجماهيرية في الضفة.وإذا قيل إن ما جرى كان بسبب أسر المستوطنين الثلاثة ومن ثم قتلهم، فإن المشهد العام لا يؤكد ذلك بالمطلق، إذ أن مسيرة الاستيطان والتهويد هي التي تستفز الجماهير، وفي المقدمة الاعتداءات التي أخذت تتصاعد ضد المسجد الأقصى.صحيح أن قتل الفتى محمد أبو خضير حرقا قد استفز الجماهير، لكن الصحيح أيضاً أن الجماهير كانت ترد على عسف الاحتلال وتهويده واستيطانه، ما أدى إلى سقوط كثير من الشهداء، وقبل أن تتدخل غزة في الميدان كان الاحتلال يقتل بصواريخ الطائرات عشرة من الشبان، فكانت المواجهة الحالية.
في المناطق التي لا يتواجد فيها أمن السلطة كانت المواجهات أعنف من تلك التي يسيطر عليها أمنها(جيش الاحتلال يدخل ويخرج وقت يشاء في واقع الحال)، لكن الوضع بدأ يتحرك تباعاً.
في قطاع غزة الكثير مما يحفز الجماهير على التحرك، فالمشهد هناك مزيد من الجرائم العدوانية البشعة من طرف الاحتلال، مع قدر هائل من البطولة، إلى جانب قدر غير مسبوق من التآمر العربي.
كل ذلك كان من الطبيعي أن يستفز الجماهير، فالمشهد الإنساني صادم إلى حد كبير من خلال المئات من الشهداء(يقتربون من الألف)، والآلاف من الجرحى، فيما كان مشهد البطولة هو الأروع، إذ قدمت المقاومة هناك عطاءً مذهلاً أثار حمية الجماهير وأشواقها، ووضعها أمام مسؤوليتها من جديد، وأعاد لها ذكريات البطولة في انتفاضة الأقصى، فكيف وقد أضيف إلى ذلك مشهد التآمر من قبل وضع عربي بائس على المقاومة في قطاع غزة، حيث يراد تركيعها لشروط نتنياهو؟!
من هنا كان طبيعياً أن ينفجر الأحرار رجالاً ونساء في الضفة الغربية، وها هو سيل الشهداء يبدأ في الهدير، وها هي الجماهير تتحرك تباعاً لتملأ الشوارع، ولتشتبك مع حواجز الاحتلال، وتتمرد على شروط تلاميذ دايتون.
يعلم الجميع أنه ما من شيء يمكن أن يوقف عدوان نتنياهو مثل انتفاضة شاملة في الضفة الغربية، وهي التي قاتل الاحتلال ومن يتبعونه في السلطة سنوات في سياق إعادة تشكيل الوعي من أجل الحيلولة دون انفجارها.
وإذا ما استمر التحرك، فإن المؤكد أن الصهاينة سيديرون الظهر لمصر وسيبحثون عن مخرج آخر، وسيفرضون عليها تغيير المبادرة، لكن ما نأمله في واقع الحال يتجاوز وقف العدوان على قطاع غزة.
إن الأمل كل الأمل أن يؤدي ذلك إلى تفجير انتفاضة شاملة في كل الأرض الفلسطينية، بحيث تجرى إهالة التراب على هذه المرحلة البائسة برمتها، وليتوحد الجميع على مسار الانتفاضة والمقاومة، بعيداً عن حكاية الانتخابات التي تزيد الانقسام وتصب في خدمة الاحتلال والسلطة وديمقراطيتها المصممة لخدمته.
ثمة فرصة لقلب الطاولة في وجه هذا المسار البائس، ولتكون الوحدة حقيقية في الميدان دون انتخابات، بينما تدار السلطة في غزة والضفة بالتوافق أيضاً إذا لم ينسف وجودها الاحتلال(في الضفة لأنه لا يريد العودة لغزة)، مع أنه سيحرص على ألا يفعل.
جماهير الضفة الغربية التي كانت صاحبة اليد الطولى في انتفاضة الأقصى ستستعيد بهاءها من جديد، وتبدأ المسيرة، ونأمل ألا تتوقف، فهنا وعلى هذه الأرض كمٌ من البطولة لا يقل عن غزة، مع فارق عدم وجود جيش الاحتلال في الأخيرة، الأمر الذي مكَّن المقاومة من إنشاء قاعدة عسكرية رائعة.
ما أروع الضفة، وهي تنتفض في وجه القتلة، وانتصاراً لدماء الأهل في قطاع غزة، وتحية لبطولة أبنائها وعطائهم.ما أروعها وهي تسجل تاريخاً جديداً يهيل التراب على زمن دايتون و"الفلسطيني الجديد"، فسلاماً على الشرفاء والأحرار من كل القوى والفصائل والناس العاديين.سلام عليهم أجمعين.
المصدر- صحيفة الدستور الأردنية
 
أ. ياسر الزعاترة
تاريخ النشر:2014-07-26 الساعة 15:30:18
التعليقات:0
مرات القراءة: 2232
مرات الطباعة: 507
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2018 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan