الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

الشارع العربي يردّ على النكبة

أ. نور الدين العلوي

 

يتجدّد رثاء فلسطين في ذكرى النكبة، بما قد يعفي المثقف والسياسي من حكمة التأمل في ضرورات الحرب الطويلة النفس.لكن النكبة لم تكسر ظهر الفتى العربي رغم الألم الطويل.

 لقد رفع شباب الربيع العربي شعار"الشعب يريد تحرير فلسطين"مع شعارات تحرير أقطارهم من الدكتاتورية.كيف ربطوا بين الحرية في الأقطار والحرية في فلسطين؟ إن رفع هذا الشعار، كان أقوى ردّ على النكبة بعد 65 عاماً.هذا مفتاح فهم حكمة الحرب الطويلة النفس باستيعاب الضربة وتفادي أثرها السلبي ثم النهوض المنقذ.

لم يكن احتلال الأرض إلا قشرة خارجية للاحتلال، فقد اشتغلت ماكيناته على النسيان وبرمجة ذاكرة الفلسطيني أولاً والعربي لاحقاً على نسيان أرضه وقضيته.غير أن هذه الذاكرة استعصت على المسح.إن تغيير مناهج الدراسة في الأرض المحتلة، وتخفيف جرعة الوطنية في برامج المدرسة العربية لم يفلح في جعل فلسطين هامشاً في كتاب قديم.

قد يُجري الفلسطيني مقارناته الخاصة ببقية العرب.لكنه لم يصل بعد إلى المدة الزمنية التي خضعت لها بقية الأقطار للاحتلال ثم قاومت وتحرّرت.يجد في ذلك التاريخ عبرة وقدوة، عندما يتحدث مع الجزائري، فيذكره بطول مدة الاستعمار وعمليات مسح الذاكرة بالفرنسة وقتل اللغة العربية في قلوب الجزائريين، لكن الاستعمار انتهى ولو بعد قرن وثلث القرن.فهل يستسلم الفلسطيني لمسح الذاكرة؟

كل ما فعله الاحتلال هو تذكير الفلسطيني بفلسطينيته.وتذكير العربي بأن القضية ليست فلسطينية بل إنسانية.المخيمات واللجوء والحروب المتكررة في دول الطوق على اللاجئ الفلسطيني لم تزده إلا رغبة في العودة وإصراراً عليها.أما خطاب التحرّر العربي الذي شحن الآداب والفنون، وتبنته المؤسسات المدنية كالنقابات والجمعيات، فكان دائماً يستجيب بقوة وحماس لتذكير العربي والفلسطيني بقضيته.

يختلف مقدار الإخلاص من شخصية إلى أخرى، ومن بلد إلى آخر.والأنظمة السياسية القائمة منذ النكبة باعت واشترت في الدم الفلسطيني، لكن محرار وطنيتها -ولو نفاقاً-كان يظهر في إعلان تعاطفها مع القضية.لقد غفرت صواريخ صدام، على الأرض المحتلة، قبضته الغاشمة على العراق.واستجدت عائلة الأسد شرعيتها منذ وجودها بادعاء الممانعة.أما الملك السعودي الوحيد المحبوب، فهو الذي وضع النفط سلاحاً في معركة التحرير.

ظلت فلسطين مقياس الوطنية والانتماء، وفشل العدو في معركة الذاكرة، لذلك كله ظلت تربك الراغبين في مسحها.فلما انفجر الربيع العربي امتزجت مطالب الحرية في الأقطار بواجب تحرير فلسطين، بل طغى شعار"تحرير فلسطين"- في لحظة معينة- على بقية الشعارات، وانطلقت القوافل من كل مكان إلى غزة عبر الفجوة الوحيدة واليتيمة في تاريخ المنطقة التي فتحها المصريون تحت حكم مرسي، فمرّ المتضامنون حجيجاً إلى غزة.

المصدر- صحيفة العربي الجديد

 
أ. نور الدين العلوي
تاريخ النشر:2015-06-12 الساعة 09:18:27
التعليقات:0
مرات القراءة: 1577
مرات الطباعة: 400
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2018 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan