الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

الدكتور رمضان عبد الله:عباس عاد بالعصا الأمريكية لبيت الطاعة لتصفية قضية فلسطين

وكالات

 

أكد الدكتور رمضان عبد الله الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين..,أن قيادة السلطة عادت للمفاوضات لأن كل همّها وجود السلطة،وبدون المفاوضات واستمرار لعبة التسوية فإن وجود السلطة يصبح مهدداً لصالح خيارات أخرى لاسيما خيار المقاومة.وأضاف: أما لماذا نحن وغيرنا من الفصائل رفضنا ذلك لأننا من حيث المبدأ لا نؤمن بجدوى المفاوضات مع هذا العدو،وتابع :ثم على ماذا يتفاوضون؟ على ما تبقى من مساحة الضفة الغربية التي هي كل ما تبقى من فلسطين مع شريط قطاع غزة وكله لا يصل إلى عشرة بالمائة من مساحة فلسطين الانتدابية،ثم على أية أسس وبأية شروط ومرجعيات سيجري التفاوض؟مشيرا إلى أن السلطة لحست كل عنترياتها وقبلت بالعودة للمفاوضات دون أية شروط،ودون وقف للاستيطان،وبيان وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون كان واضحاً،حيث أكدت عودة الطرفين للتفاوض دون أية شروط مسبقة ودون أية إشارة من قريب أو بعيد إلى ما سمي بيان الرباعية الدولية الذي هو في حد ذاته فضيحة وليس له أي قيمة.ورأى:أن هذه المفاوضات هي نوع من العبث وتعبير عن الاستمرار في سياسة الرضوخ للإملاءات الأمريكية والإسرائيلية من قبل السلطة.

وفي توصيفه للموقف الأميركي.., أشارإلى أنالموقف الأمريكي في جوهره لم يتغير مبيناً:أن التغير الذي ظهر مع مجيء أوباما كان تغيراً في لهجة الخطاب التي أشاعت أجواء من التفاؤل،أما الآن وقد "ذاب الثلج بان المرج" كما يقول المثل الشعبي فالأمور بدت واضحة والالتزام الأمريكي بكل ما تريده إسرائيل هو فوق كل اعتبار..ما يقرب من عشرين سنة مفاوضات منذ مدريد ولا شيء من السلام الموعود والمزعوم تحقق، وأكثر من سبعة عشرة رحلة مكوكية للمبعوث الأمريكي للمنطقة،وكل ما نتج عنها هو إجبار السلطة الفلسطينية أن تعود بالعصا الأمريكية لبيت الطاعة من أجل فرض الحل الإسرائيلي للصراع وهو تصفية قضية فلسطين.

حديث الأمين العام لحركة الجهادالإسلامي في فلسطين جاء في سياق مقابلة مطولة مع صحيفة (الشروق اليومي) وتطرق فيها إلى قضايا الساعة.

 

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-08-31 الساعة 13:41:28
التعليقات:8
مرات القراءة: 19523
مرات الطباعة: 1617
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
هكذا هي الرجال

2010-10-21 | 11:34:31

لو أن رجال فلسطين كلها تضع إصبعها على الجرح كما فعل الدكتور رمضان شلح أبا عبدالله لصار حالنا أفضل بكثير، بارك الله فيك أيها المجاهد الكبير وسددك الله لما فيه خير القضية ورحم الله الدكتور فتحي الشقاقي أبا إبراهيم

ابن فلسطين

بورك فيك

2010-10-21 | 11:40:49

بسم الله الرحمن الرحيم تحية عز وإكبار إلى القائد الفلسطيني الدكتور رمضان شلح فهو والله يتكلم بما نريد أن نقوله، والخوف كل الخوف أن يظل المدعو عباس يقدم التنازل تلو الآخر مقابل حفنة من الدولارات له ولزبانيته. {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُ

نورا علي

عباس يفرط

2010-09-01 | 09:38:50

لقد كشف المستور والسلطة اليوم تنفذ اجندة صهيونية..أما الكبار فهم أملنا وكلام الدكتور رمضان لصحيفة الشروق هو كشف لتزوير ارادة الشعب نحن معكم ختى النصر

رضوان محمود العلي

نحن معكم

2010-09-01 | 09:35:32

انا فلسطيني من الذين عرفوا قمع السلطة في الضفة وكم هو رائع ان يكون هناك من يقول الحقيقة تحية للدمتور رمضان شلح الامين على القضية - السويد

فتحي فلاح الحسين

لن نهزم

2010-09-01 | 09:43:03

عندما تابعنا خطوات السلطة ومسرحية المفاوضات عرفنا ان عباس قد خرج من الصف الفلسطيني ويقى من الفصائل وعلى رأسها حركة الجهاد ان تعري هذا النهج وأثلج قلوبنا الدكتور رمضان بفضحه لهذا النهج- مراد الجزائر

مراد عميص السلفيتي

تجية

2010-08-31 | 16:20:41

ثحية للمجاهد الكبير الدكتور رمضان عبد الله وحفظه الله وهذا مانريد من الامناء على فلسطين

محمد سعدون

بارك الله قيكم

2010-08-31 | 16:24:04

شعبنا ينتظر منكم الرد الحقيقي يا من تمثلون جهاد شعبنا- عوض الترويج

غوض يوسف

الخير في امتي

2010-08-31 | 16:28:32

لقد باع عباس قلسطين ومعه فريق خائن املنا في الدكتور رمضان وسرايا القدس.. ولاشك ان الدكتور رمضان سيكون لهم بالمرصاد الخير في امتي

سلمى محمد حسن

 

 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2017 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan