الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » الإسلام و الغرب

نمو الإسلاموفوبيا في الذكرى العاشرة لأحداث سبتمبر

نجيب اليافعي

 

مرت ذكرى 11 سبتمبر 2011 مع تصاعد ملفت للإسلاموفوبيا في الدول الغربية، وكان من أبرز عناوين هذا التصاعد، هو التحذير من التهديدات "الإرهابية" الإسلامية، ومنع بناء المساجد وتوسيع رقعة ظاهرة منع النقاب كتوجهات حكومية، فيما تشير استطلاعات رأي أجريت مؤخراً على جهود منظمة ومضنية يبذلها اليمين المتطرف لتوسيع رقعة المخاوف من الإسلام والمسلمين المهاجرين.

وكان أبرز تلك التصريحات ما أدلى به رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر في مقابلة مع قناة CBS 8-9-2011 التي قال فيها إن "التهديد الأكبر لا يزال الإرهاب الإسلامي"، وهو ما حدا بمنظمة التعاون الإسلامي للإعراب عن دهشتها لمثل هذا التصريح الذي يصدر عن مسؤول كبير في كندا.

وقال المتحدث الرسمي للأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في بيان صحافي 13-9-2011 إنه من المؤسف أن تصدر مثل هذه العبارات المضللة من رئيس حكومة دولة ذات سيادة، وهي عبارات يمكن أن تثير البلبلة، موضحاً أن استخدام مصطلح "الإرهاب الإسلامي" خاطئ، مثلما هو خاطئ الحديث عن "الإرهاب المسيحي" أو "الإرهاب اليهودي".

وأوضح أن تصريحات رئيس الوزراء هاربر، لن تؤدي إلا إلى تفاقم سوء الفهم والشكوك بين الغرب والعالم الإسلامي، وتعرقل الهدف الجماعي للمجتمع الدولي للتصدي للتعصب والكراهية بين الأديان والثقافات المختلفة.

وتأتي تصريحات هاربر بعد استطلاع رأي نشره موقع canada.com كشف أن المجتمعات الغربية والإسلامية تخوض صراعا إيديولوجيا  مريراً، وفقاً لـ56% من مجمل من شملتهم الدراسة مقابل 33% يعتقدون أن هذا الصراع سوف ينتهي في نهاية المطاف.

الاستطلاع الذي نشر في 11-9-2011 بعد مسح لعينة بلغت 1500 كندي، يبرر قلق الكنديين المستمر من حالة الأمن في العالم بعد أحداث 11 سبتمبر، غير أن 65% من المشاركين في الاستطلاع يعتقدون أن العالم اليوم هو أكثر أمناً مما كان عليه الحال قبل عشر سنوات، فيما قال 70% إنهم يعتقدون أن الحرب في أفغانستان قد قللت من فرص شن هجمات "إرهابية".

وقال المدير التنفيذي لرابطة دول الكاريبي جاك جدواب إن هذا الاستطلاع قد يكون له "عواقب خطيرة"، خصوصاً أن السياسات الكندية ترمي إلى ردم الفجوات بين الثقافات التي تقوم على فرضية اعتقاد المواطنين أنه سيكون هناك تقدم كبير في إصلاح مثل هذه النزاعات الدينية والثقافية.

وفسر الآراء التي توصل لها الاستطلاع بأنه يتناقض مع الفكرة الأساسية في الأنظمة الديمقراطية متعددة الثقافات مثل كندا، والتي يمكن أن تحل مثل هذه التوجهات بين المجتمعات من خلال الحوار والتفاوض، وغالباً ما ينظر إلى كندا في أماكن كثيرة حول العالم باعتبارها نموذجاً في حل النزاعات.

ويرى 52% أنه سيكون من الخطأ لمسؤولي الأمن في المطارات القيام بعملية فحص إضافية للركاب الذين يظهر أنهم ذوو خلفية إسلامية، وهو ما جعل "جاك" يرى أن معظم الكنديين يدركون أن هذه الانتهاكات من شأنها أن تعمق الصراع إذا ما تم إهمال المبادئ والمواثيق التي تحترم حقوق الإنسان.

 

وكان مركز التقدم الأمريكي قد نشر تقريراً في أغسطس 2011 كشف فيه أن التيارات المناهضة للإسلام والتي تقف خلف الترويج للإسلاموفوبيا في الغرب قد تلقت دعماً خلال السنوات الماضية بمبلغ (42 مليون دولار) كرست لعمل دعاية تقوم بتشويه صورة الإسلام والمسلمين في الغرب.

وتبين أن الشخصيات والمؤسسات التي تقوم بهذه الحملات المنظمة تلقت الدعم بشكل كبير من "باميللا غيللر" و"دافيد هورووايتس" وهما صديقان لخيرت فيلدرز الزعيم الهولندي المتطرف.

قنوات تشوه الإسلام

وفي أمريكا أظهر استطلاع للرأي أن الأمريكيين لا يزالون يتخبطون في مواقفهم من المسلمين بعد 10 سنوات على هجمات 11 سبتمبر بسبب القنوات الإخبارية التي تشكل مجمل مواقفهم وشملت العينة 2450 أمريكياً بهامش خطأ بلغ (2% ).

وأشار الاستطلاع الذي أجراه مركز بروكينغز ومعهد الأبحاث الدينية العامة ونشر في 7-9-2011 إلى أن حوالي نصف الأمريكيين لن يكونوا مرتاحين لرؤية امرأة ترتدي نقاباً أو لبناء مسجد في جوارهم أو رؤية مسلمين يصلون في المطار، فيما قال 41% إنهم لن يشعروا بالراحة إذا كان المعلم في المدرسة الابتدائية مسلماً، إلى جانب 47% يرون أن القيم الإسلامية تتعارض مع القيم الأمريكية.

ونقلت وكالة "يو بي آي" عن روبرت جونز المدير التنفيذي لمعهد بروكينغز قوله إن "أمريكا تتخبط بالخوف، ولكن في المقابل تناضل للقبول".

المسألة التي اقتسمت المستطلعين تتعلق بالشريعة الإسلامية، إذ قال 61% منهم إنهم لا يوافقون على أن المسلمين يريدون تطبيق الشريعة في أمريكا، فيما قال 52% من الأمريكيين ممن يشاهدون قناة (فوكس نيوز) - التي يملكها اليهودي روبرت مردوخ - إنهم يعتقدون أن المسلمين يريدون تطبيق الشريعة في أمريكا، وقال 68% من مشاهدي القناة إن القيم الإسلامية تتعارض مع القيم الأمريكية.

ويظهر حجم دور تأثير القنوات الإخبارية على تشكيل دور الرأي العام الأمريكي، حيث يعتقد أقل من ثلث الأمريكيين في الاستطلاع والذين يعتبرون قناة (سي إن إن) قناتهم الموثوقة أو التلفزيون الوطني أن المسلمين في أمريكا يحاولون تطبيق الشريعة الإسلامية.

غير أن 95% من الأمريكيين قالوا إن الكتب السماوية يجب أن تحترم، وأشار 88% إلى أن أمريكا تأسست على فكرة الحرية الدينية للجميع، ومن بينها المجموعات الدينية غير الشعبية، بينما قال ثلثا المستطلعين إنه يجب أن يكون هناك فصل صارم بين الدين والدولة.

وفي مقابلة أجرتها وكالة أسوشيتدبرس للأنباء مع رئيس وزراء بريطانيا الأسبق توني بلير قبيل احتفال أمريكا بالذكرى العاشرة لاعتداءات 11 سبتمبر 2001 قال بلير إن الحملة الدولية لاحتواء خطر التطرف الإسلامي أبعد ما تكون عن نهايتها.

وأضاف "لا ينبغي أن يساورنا أدنى شك في هذا الخصوص نهائيا، إنه لمن سوء الطالع أن هذه الأيديولوجية -التطرف- أوسع من أساليب تنظيم القاعدة".

وكانت الشرطة الفرنسية قد أغلقت صفحة إلكترونية على صفحة التواصل الاجتماعي دعا فيها أصحابها للتضحية بالمسلمين بدلاً من الأضاحي في عيد الأضحى.

النقاب والمساجد

وتعتبر مسألة نقاب المرأة المسلمة من المشاكل المتجذرة التي زادت حدتها في الأشهر الأخيرة الماضية، بعد قرار السلطات الفرنسية منع ارتداء الحجاب في الأماكن العامة تلتها مجموعة بلدان أوروبية أخرى.

وقد ارتفع عدد البلدات المطبقة لحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة في إسبانيا إلى ثلاث عشرة بلدية، كان آخرها بلدية "سابوبلا" الواقعة بجزيرة "مايوركا" في 6-9-2011 وسيتعرض من يرتدي النقاب لغرامة مالية تتراوح بين 50-200 يورو، وإذا ما وجدت قوات الأمن ممانعة في ذلك، فإن الغرامة قد ترتفع إلى ثلاثة آلاف يورو.

وقد وافق المجلس المحلي بمنطقة "سالت" بإقليم "كتلونيا" الإسباني على اقتراح قُدم من قبل العمدة "خوم تورماد" يحظر بناء العبادة ومنع منح التراخيص لمدة سنة بما فيها المساجد.

وفي هولندا أيدت محكمة الاستئناف في أمستردام في 6-9-2011 حق المدرسة الكاثوليكية الثانوية في فوليندام في حظر ارتداء الحجاب بين الطالبات.

وقالت المحكمة إن المدارس المستقلة مثل كلية "دون بوسكو" من حقها وضع معايير للحفاظ على القيم الخاصة بها طالما أنها تطبقها باستمرار، وجاء هذا القرار بعدما منعت المدرسة طالبة محجبة من ارتداء الحجاب، وقرر والدها حينها رفع دعوى إلى لجنة تكافؤ الفرص التي حكمت للطالبة بحقها فيما طلبت، غير أن القضاء انحاز لخيار المدرسة.

وفي أمريكا استخدم رجال الشرطة في مدينة "نيويورك" العنف ضد مسلمين اعترضوا على قانون حظر الحجاب، وتصاعدت الأحداث حينما تعامل أحد أفراد الشرطة بشكل غير لائق مع امرأة محجبة خلال تجول نساء مسلمات محجبات في إحدى الحدائق العامة في نيويورك خلال عيد الفطر المبارك.

المصدر – اسلام اون لاين

 

 
نجيب اليافعي
تاريخ النشر:2011-09-15 الساعة 12:08:55
التعليقات:0
مرات القراءة: 2241
مرات الطباعة: 505
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2017 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan