الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » الأسرة والمجتمع » المرأة

أيتها الحُرّة... تقرَّبي إلى الله

سارة بركات

 

كنت أقرأ في مجلة منبر الداعيات، فاستوقفني عنوان ملف العدد السابق (173) المشتمل على محاورات مع أربع محرَّرات في فلسطين العظيمة: "حرائرنا وأفراح الحرية" وعلمت حينها أن وراء هذا العنوان بَطَلات... وهناك قيود حُلّت... وهناك خبر مفرح.

بارك الله لأحلام وقاهرة ولينان ومريم، لقد تأثرتُ تأثراً بليغاً بقصة هؤلاء الفارسات الأربع... هنّ محررات الآن بعد سنوات من الأسر والتعذيب النفسي، ولكنِّي أُعجبت بشجاعتهن وصبرهنّ وقوة إرادتهن وإيمانهن برب العالمين إذْ رفضن أن يكُنّ أرقاماً، بل أردن أن يتخرجن مثقفات واعيات داعيات.

أرى في هذه القصة رسالة واضحة لكل فتاة مسلمة مؤمنة بحقِّ، واعية لأهمية دورها في المجتمع، وتعلّمت من أخبارهنّ دروساً لتطوير شخصيّتي وخدمة إسلامي:

أولاً: تعلمتُ أن أكون حرة، خاصة أن أحرِّر نفسي من قيود وَهْمية.

ثانياً: أن أصبر على المِحَن، إذْ أن أخواتي المجاهدات صبرن سنين على ذُلِّ وقهر السجَّان.

ثالثاً: تعلمتُ الاستفادة من كل أوقات فراغي.

رابعاً: عزمت على التقرب أكثر من رب العالمين وتعزيز الثقة به عزّ وجلّ والاستعانة به تعالى في كلّ محنة.

خامساً: تعلّمت عدم اليأس أو الاستسلام إذْ لذلك أثره السلبي المباشر في تطورنا الدعوي

سادساً: صمَّمتُ على التغيير

سابعاً: أوصي نفسي وأخواتي المسلمات بالتضحية ثم التضحية ثم التضحية في سبيل خدمة هذا الدين ورفع شأنه في العالمين.

ثامناً: أيقنتُ أن لا أستخف بقُدراتي أبداً، ولا بتأثيري في المجتمع، فأنا الآن أخت وابنة، وغداً زوجة وربما أُم، وبالتالي يجب عليّ تنشئة وتربية أولادي على تعزيز الثقة بالله عزّ وجلّ.

العِبَر والفوائد كثيرة لكني والله عجزت إلا أن أقارن بيننا وبينهن:

مِن خلف القضبان تخرّجن مثقفات واعيات، هن حرائر في نظري، ولم ولنْ يكنّ يوماً سجينات، هنّ حرائر في أنفسهنّ، وإرادتهنّ، وقوّة إيمانهن برب العالمين.

أما نحن من خارج قضبان السجن فسجينات سجينات... سجينات العقول وقيود النفس التي وُضعت لنا، نحن سجينات قُضبان الهوى والفتن التي رَسَموها لنا، نحن مقيّدات بجدران هذا الزمن، وعلينا أن نحرِّر أنفسنا بل عقولنا من هذه الالتزامات، ومن المُخجل أن نضيِّع أوقات فراغنا وطاقاتنا بهذه الطريقة.

أدعو نفسي وأدعوكنّ إلى الدعاء لجميع أسرانا وأسيراتنا: اللهم فُكّ أسرهم، اللهم زِد إيمانهم وقوّ عزيمتهم وثبِّتهم على الحق يا ألله، اللهم ارزقنا صلاةً في المسجد الأقصى يا رب العالمين، اللهم عليك باليهود وأعوانهم فإنهم لا يُعجزونك، اللهم فرِّقهم بِدداً واقتلهم عدداً ولا تغادر منهم أحداً. اللهم آمين.

المصدر: منبر الداعيات.

 

 

 

رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Social/0/38674/#ixzz1nfSV5ETG

 

 
سارة بركات
تاريخ النشر:2012-02-28 الساعة 12:24:24
التعليقات:0
مرات القراءة: 2407
مرات الطباعة: 570
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan