الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » ندوات ومؤتمرات

الإصلاح والاجتهاد عند علماء الإسلام

أحمد حلواني

 

من أجل ترسيخ وحدة الهدف وتأكيد المرجعية الأساسية للتكوين المجتمعي دعا المجلس الإسلامي الأعلى في الجزائر إلى ملتقى دولي تحت عنوان: «الإصلاح والاجتهاد عند علماء الإسلام بين الماضي والحاضر». أيام 3 و4 و5 جمادى الأولى 1433هـ الموافق 26 و27 و28 - 3 - 2012م. برعاية رئيس الجمهورية الجزائرية عبدالعزيز بوتفليقة، شارك فيه علماء وأساتذة جامعيون مختصون من غالبية الدول العربية والإسلامية إضافة إلى عدد من المستشرقين من إسبانيا والبرتغال وفرنسا وسويسرا وكندا.

توزعت محاور الملتقى في العناوين الآتية:

1ـ الإصلاح في نظر علماء الإسلام بين الماضي والحاضر.

2ـ الاجتهاد في نظر علماء الإسلام بين الماضي والحاضر.

3ـ رأي المستشرقين في موضوع الإصلاح والاجتهاد.

4ـ رأي دعاة التحديث والعلمانية في الإصلاح والاجتهاد.

وقد اجتهدت مداخلات الباحثين في الملتقى في طرح جملة من الأسئلة ومحاولة الإجابة عليها وكانت أبرز هذه الأسئلة.

1ـ هل ظهرت حركات إصلاحية منظمة للحفاظ على أصالة الأمة وحماية المجتمع من عوامل الهدم والاستلاب الفكري والروحي؟ أم إن الأمر اقتصر على مفكرين ودعاة إصلاحيين متنورين استطاعوا أن يستقطبوا عدداً كبيراً من المؤيدين لهم؟

2ـ هل استطاع الإصلاحيون ومؤيدوهم تحقيق تواصل وارتباط بطبقات المجتمع المختلفة؟

3ـ هل تركزت الدعوات الإصلاحية على التصدي للتيارات العلمانية والفلسفة اليسارية والحركات التبشيرية الغربية؟

4ـ هل شكلت الدعوات الإصلاحية في العالم الإسلامي في البعث الروحي والبناء الفكري والحضاري للمسلمين في ظل ما يشهده العالم من تحولات فكرية واجتماعية وعلمية؟

وعلى رغم أن الأبحاث التي قُدّمت في الملتقى تراوحت بين عرض تاريخي ومواعظ دينية واستحضار أفكار الإصلاحيين في بعض الأقاليم الإسلامية فإن الكثير منها حاول إيجاد حلقة تواصل بين هذه الأفكار الإصلاحية وبين الواقع العربي والإسلامي المعاصر وأهمية استمرار الحيوية الإصلاحية في جسد الأمة محافظة على ديمومة العقل الحضاري الإسلامي وفق رسالته التجديدية الخالدة ورسالته الإنسانية السمحة.

أما الباحثون المستشرقون من البلدان الغربية التي تقدم ذكرها، فقد كانت مداخلاتهم غنية ومفيدة قدمت توضيحاً للنظرة الاستشراقية تجاه الفكر الإصلاحي عند المسلمين، وعلى رغم أن غالبية وجهات النظر الاستشراقية التي قدمت عُدّت ناقصة في شمولية الفهم الإسلامية، فقد قوبلت من المشاركين في الملتقى بالعرفان في الاهتمام بالثقافة العربية والإسلامية ونوقشت بكثير من الحرية والعلمية بحيث تركز الاختلاف في أن غالبية المستشرقين اعتبرت الفكر الإصلاحي الإسلامي هو في مدى قربه من الفكر الغربي وتبنيه للعلمانية.

أبدى بعض المشاركين اعتراضهم على إهمال فكر مؤسسات إصلاحية ظهرت في المشرق العربي وكان لها آثارها الكبيرة في العملية الإصلاحية من وجهة نظرهم في بلدان عربية مهمة. بينما تحدثت مداخلة معنونة بالفكر الإصلاحي عند علماء الإسلام في بلاد الشام عن اضطلاع بلاد الشام بدور أساس وطليعي في حركة النهضة المعاصرة لمواجهة التخلف والاستبداد ونشوء تيارات تطالب بالتطوير والعصرنة ضمن أيديولوجيات متنوعة بين يسارية ماركسية وليبرالية تتماشى مع الفكر القومي الأوروبي أيضاً إضافة إلى تيارات تدعو إلى الإحياء الإسلامي في إطار استعادة الدور الذي اضطلع به الإسلام تاريخياً مركزين على أن مستقبل الأمة مرهون باستعادة الماضي، مع بروز علماء طرحوا بجدية وشجاعة فكرة الموازنة بين الإحياء الإسلامي ومواكبة التطور الحضاري العالمي ضمن ثقافة قبول التغير من دون التخلي عن القيم الأساسية.

في حين استرجع باحثون آخرون أفكار دعاة إسلاميين كبار أمثال عبد الحميد بن باديس ومالك بن نبي من الجزائر، وفتح الله كولن وحركته التركية مستندين إلى المؤتمر الدولي الذي عقد في جامعة الدول العربية عام 2009 بعنوان: مستقبل الإصلاح في العالم الإسلامي (خبرات مقارنة مع حركة فتح الله كولن التركية).

إضافة بالطبع إلى أفكار الشيخ محمد عبده وجمال الدين الأفغاني وعبدالرحمن الكواكبي والشيخ محمد الغزالي كأنموذجٍ معاصر وكذلك الدكتور مصطفى السباعي وغيرهم.

وأمام تعدد الآراء ووجهات النظر المختلفة والمناقشات الساخنة التي شهدها الملتقى شكل رئيس المجلس د. أبو عمران الشيخ لجنة برئاسة د. عبدالمالك مرتاض الأستاذ الجامعي المعروف وعضو المجلس الإسلامي الأعلى مهمتها إعداد خلاصة وتوصيات الملتقى. تُليت في الجلسة الختامية وحظيت بموافقة من أعضاء الملتقى وقد يكون في عرضها ما يدلل على روح المناقشات والهدف المخلص من هذا الملتقى:

1- ترقية الاجتهاد بحيث يتجسد فيه مبدأ: الإسلام صالح لكل زمان ومكان، وذلك بمراعاة تضافر العلوم في تأسيس المنهج الاجتهادي.

 

2- تنظيم الندوات واللقاءات بين العلماء المسلمين لتدارس القضايا الاجتهادية، والنوازل المستجدة.

3- مراعاة سنة الاختلاف وإعادة الاعتبار لمبدأ الأدبيات بين العلماء.

4- ضرورة مراعاة الضوابط الفقهية المعتمدة عند العلماء في مجال الاجتهاد.

5- توثيق الصلة بين فقهاء الأمة ومجامع فقهها، وصولاً إلى اتحاد المجامع.

6- إصلاح المنظومة التعليمية وتطوير مناهجها، بما يتوافق وروح الإصلاح للنهوض بالمجتمعات الإسلامية.

7- الحد من ظاهرة إصدار الفتاوى التي تكرس الاختلاف بين المسلمين.

8- الاستفادة من المشاريع الإصلاحية وتوظيفها في النهوض بالمجتمعات الإسلامية.

9- دعوة المجلس الإسلامي الأعلى إلى تنظيم ملتقى دولي في العام المقبل عن وضع الجالية الإسلامية في الخارج.

وأعلن أبو عمران الشيخ أن المجلس الإسلامي الأعلى سيدرس وضع محاور علمية لمؤتمر مقبل عن أوضاع الجالية الإسلامية في الخارج لتنظيم ملتقى دولي في الموضوع.

أكد المجلس الإسلامي الأعلى في الجزائر من خلال اختياره مواضيع مهمة في حياة المسلمين في واقعهم الحالي ومن خلال مشاركاتهم لبناء مجتمع دولهم في شكل معاصر إضافة إلى مشاركاتهم كجاليات ومواطنين مخلصين في دول العالم أكّد إخلاصه لدوره الإيجابي في فتح مجالات مناقشة المواضيع الساخنة للوصول إلى الطرق الصحيحة لما تتطلبه المرحلة الراهنة اعتماداً على القيم الإسلامية ومقوماتها الروحية الإنسانية والحضارية بعيداً من التعصب الأعمى الذي ينتج عن الانغلاق والأحادية الأنانية، وهو ما يدلل على الأهداف السامية التي يمكن أن تضطلع بها الجزائر وعلماؤها ومثقفوها تجاه أمتهم الكبيرة والحضارة الإنسانية انطلاقاً من الآمال الكبيرة التي علقها العرب والمسلمون على الجزائر منذ ثورتها الباسلة واستقلالها الناجز.

المصدر- صحيفة الحياة

 

 
أحمد حلواني
تاريخ النشر:2012-04-29 الساعة 11:45:28
التعليقات:0
مرات القراءة: 2116
مرات الطباعة: 495
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan