الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم إسلامية » دراسات قرآنية

الحج‏..‏ معجزة المكان والزمان

د. زغلول النجار

 

ولله علي الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين‏*](‏آل عمران‏:97)‏

تقرر هذه الآية الكريمة أن الله ــ تعالى ـــ فرض على الناس أن يحجوا إلي الكعبة المشرفة وحرمها المبارك كلما تيسر لهم ذلك ولو لمرة واحدة في العمر. ومن استطاع الحج ولم يؤده فقد وقع في الكفر الذي لا يضر الله شيئا, لأنه ــ سبحانه وتعالى ــ غني عن العالمين.

والحج هو مؤتمر سنوي عام لمسلمي العالم, يجب أن تفهم شعائره, وأحكامه وحدوده, وحرمة أماكنه, كما يجب أن تفهم الحكمة من هذه العبادة التي شرعها الله ــ تعالي ــ لجميع عباده المؤمنين من لدن أبينا آدم ــ عليه السلام ــ وحتى قيام الساعة.

وفي ذلك يروي لنا أبو ذر الغفاري رضي الله عنه ــ أنه قال: قلت; يا رسول الله! أي مسجد وضع في الأرض أول ؟ قال: المسجد الحرام, قلت: ثم أي ؟ قال:المسجد الأقصى, قلت: كم كان بينهما؟ قال: أربعون سنة, ثم أينما أدركتك الصلاة بعد فصل فهو مسجد, أو فإن الفضل فيه( الإمامان البخاري ومسلم). وقال ــ صلي الله عليه وسلم ــ: دحيت الأرض من مكة, فمدها الله ــ سبحانه وتعالي ــ من تحتها فسميت أم القرى( مسند الإمام أحمد). وتأتي المعارف المكتسبة لتثبت أن الأرض الابتدائية غمرت غمرا كاملا بالماء. ثم بأمر من الله ــ تعالي ــ شق قاع هذا المحيط الغامر بعدد من الخسوف الأرضية العميقة التي اندفعت منها ثورات البراكين لتلقي بحممها فوق قاع هذا المحيط الغامر لتكون سلسلة جبلية طويلة فوق قاع ذلك المحيط تشبه الكثير من السلاسل الجبلية في أواسط المحيطات الحالية. وقد ظل هذا النشاط البركاني قي رفع هذه السلسلة حتى برزت أول قمة منها فوق الماء فشكلت أول جزء من اليابسة التي نعرفها اليوم علي هيئة جزيرة بركانية شكلت أرض الحرم المكي المبارك. وباستمرار النشاط البركاني نمت هذه الجزيرة بعملية المد والبسط والإلقاء للحمم من فوهات البراكين( الدحو) لتكون اليابسة كلها علي هيئة قارة واحدة تعرف باسم القارة الأم. ثم أمر ربنا ــ تبارك وتعالي ــ بتفتيت هذه القارة الأم إلي القارات السبع الحالية. وأخذت هذه القارات تنزاح متباعدة عن بعضها البعض حتى وصلت إلي مواقعها الحالية. ولا تزال القارات تتحرك متباعدة عن بعضها البعض, ومحتفظة بموقع الحرم المكي في وسطها تماما في جميع الحالات, ومحتفظة كذلك بخط طول مكة المكرمة مشيرا دوما إلي النجم القطبي( الشمال الحقيقي) كميزة ينفرد بها دون سائر خطوط الطول علي سطح الأرض المنبسطة( أي علي الإسقاط الأفقي للأرض).

وتؤكد آيات القرآن الكريم وأحاديث المصطفي- صلي الله عليه وسلم- أن مكة المكرمة ليست فقط في هذا الموقع المتميز الذي يعتبر مركز يابسة الأرض, بل هي في موقع متميز من الكون كله. ونختار من ذلك ما يلي:

البيت المعمور بيت في السماء السابعة يقال له الضراح, وهو حذاء هذا البيت( البيهقي).

إن الحرم حرم مناء من السماوات السبع والأرضين السبع أخبار مكة للأزرقي).

وقد أثبتت الدراسات الزلزالية وجود سبعة نطق متمايزة في أرضنا( يغلف الخارج منها الداخل فيها), وأن الكعبة المشرفة في وسط اليابسة(الأرض الأولي), ومن دونها ست أرضين. والقرآن الكريم يشير إلي مركزية الأرض من الكون, وذلك بمقابلة الأرض ــ علي ضآلتها النسبية ــ بالسماوات ــ علي ضخامة أبعادها ــ وبالإشارة إلي البينية الفاصلة للأرض عن تلك السماوات, وبجمع أقطار السماوات والأرض في خط واحد. وهذا لا يمكن أن يتحقق إلا إذا كانت الأرض في مركز السماوات السبع( وهي سبع كرات متطابقة حول الأرض, يغلف الخارج منها الداخل فيها) ولذلك قال ــ تعالي ــ في أكثر من عشرين آية صريحة, رب السموات والأرض وما بينهما...].

وقال:, إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدي للعالمين]( آل عمران:96). وقال- تعالي-, يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السموات والأرض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان]( الرحمن:33).

ونقتطف من أقوال رسول الله- صلي الله عليه وسلم- في فضل مكة المكرمة ما يلي:

-... وما من نبي من الأنبياء, ولا رسول من الرسل إلا قد حج البيت الحرام, وطاف به, ووقف علي المشاعر المقدسة في هذه البقاع الطاهرة...( الطبري).

- إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض, لا يعضد شوكه, ولا ينفر صيده, ولا تلتقط لقطته إلا من عرفها( البخاري ومسلم).

- لا يكون بمكة سافك دم, ولا آكل ربا, ولا نمام, ودحيت الأرض من مكة, وأول من طاف بالبيت الملائكة.( أحمد).

- صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه, إلا المسجد الحرام فإن الصلاة فيه بمائة ألف صلاة في غيره, وصلاة في المسجد الأقصى بخمسمائة صلاة( مسلم).

- إن الله ينزل علي أهل هذا المسجد( مسجد مكة) في كل يوم وليلة عشرين ومائة رحمة: ستين للطائفين, وأربعين للمصلين, وعشرين للناظرين( الطبراني).

من هنا يتضح أن الحج عبادة من أجل العبادات وأفضلها عند رب العالمين. والأصل في العبادات أنها لا تعلل, ولكن إذا عرفت الحكمة من ورائها فإن العبد منا يؤديها بإتقان أفضل, ويحرص علي أن يكون سلوكه في أدائها أنبل وأجمل, وبالتالي يكون أجره إن شاء الله أوفي وأكمل.

والمتأمل في فريضة الحج يدرك أن الله ــ تعالي ــ يريد لكل عبد من عباده المؤمنين أن يتعرض ولو لمرة واحدة في العمر ــ لكرامة الحرم المكي أشرف بقاع الأرض في أشرف أيام السنة, وهي العشر الأوائل من ذي الحجة فيجتمع له كرامة كل من المكان والزمان وبذلك يتضاعف له الأجر والمغفرة والرضوان أضعافا كثيرة بإذن الله. ولذلك قال- صلي الله عليه وسلم- ما من أيام عند الله أفضل من عشر ذي الحجة, فقال رجل: هن أفضل من عدتهن جهادا في سبيل الله؟ قال ــ صلي الله عليه وسلم ــ:هن أفضل من عدتهن جهادا في سبيل الله, وما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة, ينزل الله ــ عز وجل ــ إلي السماء الدنيا( نزولا يليق بجلاله) فيباهي بأهل الأرض أهل السماء, فيقول: أنظروا إلي عبادي. جاءوني شعثا غبرا ضاحين. جاءوا من كل فج عميق, يرجون رحمتي ولم يروا عذابي. فلم ير يوم أكثر عتيقا من النار من يوم عرفة( أبو يعلي, البزار, ابن خزيمة, ابن ماجة).

لذلك كان الوقوف بعرفة هو ركن الحج الأعظم, ولذلك أيضا قال رسول الله- صلي الله عليه وسلم-: العمرة إلي العمرة كفارة لما بينهما, والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة( البخاري, مسلم). وهل يمكن أن يكون في الدنيا كرامة فوق ذلك!؟.

 المصدر- صحيفة الأهرام

 

 
د. زغلول النجار
تاريخ النشر:2012-10-31 الساعة 12:44:04
التعليقات:0
مرات القراءة: 2200
مرات الطباعة: 510
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2019 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan