الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم ومعارف » فلسفة واجتماع


  التقوى الوجدانية.. إعادة تعريف العلمانية

عاشت مساحة الفكر الإسلامي المعاصر حالة انقطاع حادة ومواجهة شرسة مع فهم المنهج الثقافي العلماني وتناوله فكريا بعمق، وليس عبر نماذج صُنعت لمواجهته كأداة استبدادية أو صراع مع الفرقاء الإسلاميين في أجواء مشحونة لا تخلو من التداخل الأمني، أو الكيد غير الأخلاقي بين الطرفين.

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 1089

تاريخ النشر:2016-11-11 الساعة 21:09:37

 

  أنسنة الإسلام ...مقاربة بين الطاهر بن عاشور ومحمد أركون

يُطرح مفهوم الأنسنة في سياقات متعددة منذ ظهور هذا المصطلح وما تبعه من معانٍ ودلالات فلسفية، كانت البدايات في أواخر القرن الرابع عشر الميلادي بأوروبا أو في القرن العاشر الميلادي ببلاد العرب في عهد الدولة البويهية، حسب ما توصل إليه الباحث الدكتور محمد أركون(انظر:الأنسنة والإسلام، مدخل تاريخي ونقدي، ترجمة محمود عزب، دار الطليعة، الطبعة الأولى 2010، ص36)، ولكن الاستعمال الأكثر جدلاً في ساحتنا الإسلامية، والمستجلب معه معارك فكرية لا تزال فتائلها تشتعل حتى

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 1845

تاريخ النشر:2014-01-25 الساعة 14:16:54

 

  حقوق الإنسان في الإسلام

أسس الإسلام نظرته إلى الإنسان على ركيزة جوهرية هي فرادة الإنسان بين مخلوقات الله عز وجل لكونه ذاتا عارفة"وعلّم آدم الأسماء كلها"، وعلى موقعه المتميز في المعادلة الكونية"وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة"، ومكانته الخاصة"وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين". وقد انطوت فلسفته العامة على تبنٍّ كامل لحقوق الإنسان من خلال منطلقه الرئيسي وهو احترام النوع الإنساني، وتكريمه الواضح لبني الإنسان"ولقد كرمنا بني آدم"أولا، ومساواته بين البشر جميعا في أصل

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 1239

تاريخ النشر:2013-09-19 الساعة 15:50:48

 

  محمد إقبال والتجديد الفكري الإسلامي

لم يكن هناك–في عصرنا الحديث–من منح الظاهرة الروحية في الإسلام من فيوضاته واستغراقه وتأملاته وانهماكه النفسي وحضوره الذهني بكل ما حمل من شرارات الوعي وطاقاته مثلما حدث مع الشاعر والفيلسوف الإسلامي محمد إقبال، الذي خاض محاولات دؤوبة آملاً في استكشاف بصيص من إشراقاتها مستلهماً كل الدلالات الكونية الباعثة على التساؤل والتفسير والتعليل، ليس باعتماد جدليات المنطق المجرد، بل مستنداً على أسس منطق روحي يمقت المادية بأفاقها الضيقة وبركائزها المبهوتة من أسباب ومسببات ومقدمات ونتائج ومثيرات واستجابات، مرتقياً فوق السببية ذاتها إلى عوالم أرحب تحلق

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 1491

تاريخ النشر:2013-04-30 الساعة 13:42:37

 

  الفلسفة الإسلامية في الثروات والأموال

للإسلام في العدل الاجتماعي‏,‏ وفي علاقة الناس بالأموال والثروات‏,‏ فلسفة فريدة‏,‏ امتازت وتميزت عن كل الفلسفات الاجتماعية في الحضارات الأخري‏..‏ ففي العصر الحديث‏. ومنذ الثورة الفرنسية عام9871 م انتصرت الفلسفة الطبقية, التي تعظم رأس المال علي حساب العمل, وتنحاز إلي الليبرالية الفردية التي تطلق العنان للحريات الشخصية والسياسية وحرية رأس المال, وهي الفلسفة التي أفضت إلي استئثار البورجوازية بنصيب الأسد في الثروات والأموال.

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 1812

تاريخ النشر:2013-02-11 الساعة 11:10:18

 

  إنسانية المقاصد: فلسفة السياسة الشرعية

تنوعت نظريات العلوم الاجتماعية في درجة تأثيرها في المجال العام نتيجة طبيعة القضايا التي تتناولها لجهة تلامسها مع الواقع مباشرة أو على المدى البعيد،فنجد على سبيل المثل أن الشأن الاقتصادي ذو صلة مباشرة بحياة الأفراد نتيجة انعكاسه على مدار الحياة اليومية للفرد والأسرة والمجتمع. على حين نجد أن النظرية السياسية قد لا تؤثر في شكل مباشر في السلوك اليومي للحكومات أو الأفراد، إلا أنه على المدى البعيد يتجلى تأثيرها، بخاصة عندما يواجه المجتمع أزمة أو يشعر الناس بالحاجة إلى التغيير يحتاجون من أجل تحققه إلى فلسفة سياسية تبلور لهم رؤية التغيير تحدد مساره وأبعاده في الواقع. من هنا، تتمايز التجارب الإنسانية في صناعة التغيير الحقيقي لجهة امتلاكها للثقافة السياسية التي تتجاوز تغيير الواقع المادي ممثلاً في مجيء حكومات وسقوط أخرى أو انتصار لطبقة معينة على أخرى أو ارتفاع معدل دخل الأفراد إلى صناعة وعي الأفراد وطريقة نظرتهم بعضهم إلى بعض وإلى الواقع من حولهم. فنتيجة لهذا الدور، تتشابك النظرية السياسية في الفضاء الاجتماعي مع مجالات عدة، لعل أبرزها الدين، انطلاقاً من وظائفه الاجتماعية.هذا التشابك التاريخي أعطى كلاً من الدين والسياسة دوراً فاعلاً في صناعة الحضارات،إلا أنه بجانب الدور الاجتماعي لهما،اكتسبا أهميتهما من عمق التعبير عن الفطرة الإنسانية كخطين رئيسين من خطوط النفس البشرية عبر اختلاف الزمان والمكان. فالدين بمعناه العام يمثل مسار الأمن والاحتضان لدى الإنسان من بطش الطبيعة وقسوة المجتمع وطغيان الحكام من خلال تجاوزه الواقع وحدوده المادية إلى ميتافيزيقيا تطمئن الإنسان إلى أن هناك قوة أدبية تتحكم في هذا العالم وتستطيع أن تحجب عنه ما يخشى عقباه،إلى جانب التطلع إلى الحياة الأبدية التي يتسنى للإنسان فيها أن يستبدل بمعاناته الدنيوية سعادة خالدة. هذا المسار يتمثل في داخل النفس البشرية بالروح التي تتغذى بالاعتقاد الديني مصدر الإلهام النفسي للطمأنينة في مواجهة المحن ومنشأ الدوافع النفسية صاحبة التغيرات التاريخية الكبيرة داخل العالم. أما السلطة فهي آلية التنظيم والإدارة للاجتماع الإنساني التي لا غنى عنها في استقراره وأمنه والتي اتخذت صوراً عدة عبر التاريخ فانتقلت من الغلبة أو القوة إلى التفويض الإلهي إلى العقد الاجتماعي. ومسار السلطة داخل النفس البشرية يتمثل في نزعة الإنسان إلى السيادة والسيطرة،ما يدفعه إلى طلبها بطرق شرعية أو غير شرعية. لذلك، تبدو النظرية السياسية في إحدى وظائفها أسلوباً لمعالجة صلب المشكلة التي تنطلق من أنه ما من إنسان إلا وفي طبعه درجة من الرغبة في التسلط على الآخرين وتولي السلطة. من هنا، يمكن القول إن النزعة الفوقية لدى النفس البشرية المتمثلة في الدين والنزعة السلطوية ممثلة في سعيه إلى السيادة والسلطة، أعطيا الأهمية التاريخية لفكرتي الدين والسياسة، وهو ما جعل فيلسوفين وضعا بصمتها في تاريخ الحضارة الغربية يعبران عن طبيعة النفس البشرية من خلال مقولتين. فالإنسان حيوان سياسي عند أرسطو وحيوان متدين عند هيغل، تعبيراً عن عمق النازعين داخل النفس البشرية. فلم يستطع الدين أن يقف بعيداً من السياسة ولم تستغن السياسة عن الدين،على اعتبار أنها أفضل الوسائل التي يمكن من طريقها تحقيق المثل الاجتماعية العليا الخاصة به.والإسلام باعتباره نموذجاً معرفياً يمتلك رؤية ذات قيم حضارية تجاه الإنسان والحياة والعالم،أعطى عناية لهذه الإشكالية من منطلق رسالته الإصلاحية في الأرض تمثلت في أحد مجالاته المعرفية أطلق عليه الفقهاء (السياسية الشرعية). تناول العلماء في هذا المجال حدود التمايز والتداخل بين الدين والسياسة،من خلال التمييز بين مجال السياسة الشرعية وأحكام الشرعية الأخرى،استناداً إلى أن السياسة تمثل أعلى درجات النسبي وأقل درجات المطلق الذي تمثله العقيدة، كما قال الإمام الجويني: «إن الكلام في الإمامة ليس من أمور الاعتقاد». وانطلاقاً من التصرفات النبوية الشريفة والمتمثلة في الرئاسة وأمور السياسة وتميزها عن بقية أفعال الرسول (صلى الله عليه وسلم) في أمور التشريع والفتوى. فالدين يدخل للسياسة من باب المقاصد الشرعية العامة التي عرفها الطاهر بن عاشور «مقاصد التشريع العامة هي المعاني والحكم الملحوظة للشارع في أحوال التشريع أو معظمها».وعلم المقاصد هو فلسفة التشريع وروحه، فهو علم معياري ضابط ومرشد وكاشف ومن دونه يكون التعامل مع خطابات الشارع ومقرراته تعاملاً سطحياً. من هنا، لزم كون الأحكام تدور مع مقاصدها المصلحية،فهي معللة بها.فالأحكام تتغير وفق الظروف من أجل استمرار تحقيق المقصد التشريعي،ومن أجل ذلك أقر الإمام السيوطي القاعدة الفقهية الكبرى «الأمور بمقاصدها»،فالعبرة إذاً بالمسميات لا بالأسماء وبالمقاصد لا بالوسائل. والسياسة الشرعية هي التعبير عن المصالح المرجوة للمقاصد الشرعية في البناء الاجتماعي والتي تتميز بعمومية إنسانيتها. ووظيفة الدولة الأساسية هي إقامة العدل من خلال ثلاث وظائف رئيسة هي التأمين الخارجي والأمن الداخلي والتمكين العبادي والإعماري،وليس إجبار الناس على اعتقاد ديني معين.فالدولة حاضنة لأبنائها وتنظر إليهم بعين المساواة والتكريم،كما قال الله تعالي:«إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل» (النساء 58) ويقول الإمام ابن القيم: «إذا ظهرت أمارات العدل فثم شرع الله ودينه». فحكم الله بالعدل جعله الله أصلاً فطرياً لكل حكم، كما جعل كرامة بني آدم أصلاً فطرياً لكل إنسان. فهذه المقاصد هي الضابط الأخلاقي للحاكم، فلا يجوز له أن يتعداها. والمقاصد تأخذ حصانتها من انتسابها الإنساني وليس انتسابها إلى دين بعينه لأن حفظ الدين ليس المقصود به الدين الإسلامي أو غيره، وإنما المقصود كل دين وقع اختيار الإنسان عليه،فالدين يأخذ حصانته من حصانة صاحبه، كما قال الله تعالى: «لا إكراه في الدين» (البقرة 256) وقال تعالى: «لكم دينكم ولي دين» (الكافرون 6). فعندما بدأت العلاقة بين سلطة الدولة الإسلامية الأولى في عهد الرسول وبين الرعية النصرانية أقرت الدولة الإسلامية بالكتب والعهود الموثقة كتابة وإشهاداً والممهورة بخاتم رسول الله، الحق في المساواة والعدل والمواطنة،فجاء في عهد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لنصارى نجران وعموم المتدينين بالنصرانية: «أن أحرس دينهم وملتهم أين كانوا،بما أحفظ به نفسي وخاصتي وأهل الإسلام من ملتي لأني أعطيهم عهد الله على أن لهم ما للمسلمين وعليهم ما على المسلمين».بل إن منطق السلطة السياسية في الإسلام تجاوز حفظ الدين للآخر إلى مساعدته في إقامة ذاته الدينية المغايرة للإسلام. من هنا،يمكن القول إن العلاقة بين الدين والسياسة يحكمها التزام مقاصدي أخلاقي وتمكين للإصلاح بمعنى أن الدين يمثل الخلفية الأخلاقية للسياسة.والسياسة الراشدة تهيئ البيئة الاجتماعية الصالحة للعبادة القائمة على حرية الاعتقاد وإعمار الأرض بما يحقق جوهر رسالة الإسلام للعالمين. فالدين بالملك يقوى والملك بالدين يبقى،كما أقر بعض العلماء، ومنهم الإمام الغزالي الذي قال:«إن الدين بالملك والملك بالجند والجند بالمال والمال بعمارة البلاد وعمارة البلاد بالعدل بين العباد».ومعيار الفعل السياسي الصحيح في الإسلام هو القدرة على تكيف القدرات الذهنية للإنسان للانسجام مع محيطه الاجتماعي والسياسي وما طرأ عليه من متغيرات الواقع وإنتاج رؤى وبرامج للعمل ناجزة للإصلاح والعدل الاجتماعي،بما يحقق المقاصد الشرعية حتى ولو اختلفت من طرائق السلف الصالح ووسائلهم. المصدر- صحيفة الحياة

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 2183

تاريخ النشر:2013-02-03 الساعة 13:25:03

 

  نهضة قلم الإنســــان

في لقاء أخير جمعني مع المفكر الكبير الدكتور عبد الوهاب المسيري بمنزله في شتاء‏2007,‏ دار بيننا نقاش حول‏'‏ الإنسان ودوره في النهضة‏' وقال وقتها- المسيري رحمه الله إن نموذج الإنسان في الفكر الغربي المعاصر, والذي لا يشكل مركز الثقل في الكون, لا يصلح أن يكون منطلقا لنهضة في عالمنا العربي والإسلامي ل

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 1751

تاريخ النشر:2012-10-31 الساعة 12:55:20

 

  الأخلاق عند الفلاسفة الوضعيين .. إميل دوركايم (1858- 1917م)

تابع دوركاريم أوجست كونت في فلسفته الوضعية، وجعل علم اللاجتماع محور دراساته مستهدفًا إقامة الاجتماع علمًا واقعيًا مستقلًا، فالظاهرة الاجتماعية تؤثر في الفرد وتوجه سلوكه على غير إرادة منه، بل لا يمكنه مقاومة تأثيرها، وهي تخضع لقوانين علمية كالظواهر الطبيعية، وتنشأ بنشأة المجتمع؛ لأنها من صنع العقل ال

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 2205

تاريخ النشر:2012-10-21 الساعة 11:40:26

 

  القضايا الكلامية.. وسياق التجديد

تعد قضية العلاقة بين الدين والفلسفة من أقدم وأعقد القضايا الكلامية التي اشتغل بها فلاسفة الإسلام؛ حيث ترجع جذورها التاريخية إلى الإرهاصات الأولى لنشأة علم التوحيد، مرورا بالمباحث الفلسفية الكلامية التي تناولت قضايا أدلة وجود الله وخلق العالم والنبوة، وصولا إلى استعادة الاهتمام بها مجددا في العصر الح

عرض التفاصيل

 التعليقات:0

 مرات القراءة: 1811

تاريخ النشر:2012-10-06 الساعة 11:55:15

 

إجمالي المقالات :45
1 2 3 4 5

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2017 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan