الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » فلسطين قضية الأمة » ترجمات

أيها اللا ساميون، هل سبق وان كنتم في الخليل؟

عميرة هاس

 

الخيال المريض للا ساميين المعاصرين لا يستطيع مجارات الأعمال التي ترتكبها الأيدي الإسرائيلية  ورسلها المستوطنون في الخليل خلال العشرين سنة الماضية.المطالبة بعودة يهودية تتجزأ هنا لكافة عواملها الأصلية:طرد الفلسطينيين، تدمير بيوتهم وثقافتهم، تدمير الاقتصاد، عزل اثني–مكاني متطرف ومنع مجنون للحركة والسكن، الاعتداء باسم التوراة، المضايقة  ورفض الآخر، لو ان الغرباء الرافضين للسامية  قالوا بأن اليهود يتصرفون على هذا النحو، لعلت أصوات معاهد دراسة اللا سامية على الفور.

اليوم، 25شباط، سيكون قد مرّ 21سنة على المذبحة التي ارتكبها الدكتور باروخ غولدشتاين بحق المصلين في المسجد الإبراهيمي(مغارة المكيفلة).رئيس الوزراء ووزير الدفاع آنذاك اسحق رابين، كان بوسعه تفكيك هذه القنبلة الذرية التي زرعها حزب ماباي في نهاية سنوات الستين–ييغال الون وموسى دايان–عندما أذنوا لمجموعة من اليهود المسيحيانيين بالاستيطان هناك وشجعوهم عبر الحماية العسكرية وتزويدهم بمخازن السلاح.إخلاء المستوطنين كان سيستقبل بتفهم كبير عام 1994.لكن رابين اختار الخط التقليدي والطبيعي لحزب ماباي بتدليل المستوطنين، وأمر بمعاقبة الفلسطينيين على المذبحة التي ارتكبها بحقهم طبيب يهودي، مهاجر من الولايات المتحدة، بالحصار المتواصل، وتقييد الحركة، وإغلاق المحلات والاسواق، وبالتسامح الإجرامي مع اعتداءات المستوطنين.ومنذ ذلك التاريخ تواصل إسرائيل سياسة معاقبة المعتدى عليه.

21عاما بعد المذبحة، يوجد للمستوطنين العديد من الأسباب للاحتفال.فالرئيس رؤوفان ريفلين زارهم واعطى الشرعية لاختفاء السكان الفلسطينيين من مركز المدينة.في الأسبوع الماضي دخل مبنى الكنيست ممثل ثاني عن مستوطني الخليل، في مكان اوري اورباخ المتوفي:الرابي هلل هوروفيتش من البيت اليهودي، الذي انضم إلى زميلته وجارته اوريت ستروك.ومع ان هذا الدخول رمزي ولشهر واحد او شهرين، فهناك احتمال بأن جارهم، باروخ مارزل المقيم في مستوطنة تل الرميدة، سيحافظ في الكنيست التالية على الغطاء المهذب: اثنان من منتخبي الجمهور يمثلون مجموعة لا تزيد عن بضعة مئات من الناس مأثرتهم أنهم خلقوا واقعا من العنف والعنصرية.

لصالح مستوطني الخليل تم تسجيل عدد من الانجازات التي تحققت خلال السنوات الثلاث الماضية:ممر جديد إضافي يصل بين كريات أربع ومغارة المكيفلة، توسيع بيت رومانو، حديقة اركيولوجية قيد الإنشاء، اعتبار مغارة المكيفلة كأثر يهودي قومي، جولات للطلاب.أما الأهم–نقطة استيطان جديدة في الخليل لأول مرة منذ 30سنة في"بيت هامريبا"، في قلب حي الرأس، بعد ان قررت المحكمة العليا بأن البيت تم شراؤه حسب الأصول.

بين هذه الانجازات والاحتفالات، يظهر مركز المدينة مقفرا وخاربا.يجب زيارة المكان مرة تلو الأخرى كي نفهم-ليس فقط كيف تبدو ال 120حاجزا ونقطة إغلاق التي تقطع الشوارع في الوسط، وكيف يفرض الجنود الشبان منع زيارات الأقارب المصرِّين بعناد على السكن في بيوتها والسير في الشارع الذي هو لليهود فقط، وكيف يعاني الشيوخ صعوبة التنفس جراء التنقل صعودا سيرا على الأقدام نظرا لمنع السيارات الفلسطينية من الحركة هناك.الزيارة هناك ضرورية كي نفهم هذا المنجز الإسرائيلي بالكامل:المساعدة الفعالة والمدركة لحكومات العمل، والدعم المدرك، الناجم عن عدم الاكتراث والبلادة الشعورية والفكرية للنخب الإسرائيلية، هذا ما أدى إلى تحقيق الخطة الأساس الاستيطانية–مسيحيانية–يمينية الأكثر تطرفا منذ عام 1948.

المصدر-هارتس

 
عميرة هاس
تاريخ النشر:2015-03-01 الساعة 16:10:23
التعليقات:0
مرات القراءة: 1066
مرات الطباعة: 280
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2018 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan