الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » منوعات » طب وصحة

الساعة البيولوجية

مروة رزق

 

 
الساعة البيولوجية  

الساعة البيولوجية هي آلية شديدة الحساسية قادرة على استشعار التغيرات في البيئة المحيطة بجسم الإنسان، وتقوم بتنظيم عدد من وظائف الجسم المتباينة كالنوم والتمثيل الغذائي والسلوك.

وتسير ساعتنا البيولوجية بإيقاع معين على مدار 24 ساعة لتنظم عمليات الأيض "التمثيل الغذائي"، وانقسام الخلايا، وإنتاج الهرمون، إضافة إلى دورة النوم والاستيقاظ.

ويعرف الإنسان من خلالها توقيت سلوكه طوال النهار بحيث يتأكد من أن كل عضو فيه يعطي خير ما عنده في الساعة المعينة للقيام بوظيفته التي تنتظرها منه، وفي هذا الإطار، أكدت دراسة تشيكية أن الساعة البيولوجية تعمل على الاستراحة عند الساعة الحادية عشرة ليلاً وتمنح الدماغ فرصة للنقاهة، غير أنها أشارت إلى أن تجديد الدماغ لطاقته يبدأ بعد ساعة ونصف من النوم وتستمر العملية خمس ساعات لهذا يكفي الجسم ما بين 6 -7 ساعات من النوم.

وقد أكدت الدراسة أنه يوجد لدى الرجال ساعة بيولوجية تعطى الإشارة عن الإنخفاض فى مستوى الخصوبة بعد سن الخامسة والثلاثين، الأمر الذي يجعلها قد تقلب مفاهيم الخصوبة والعقم عند الرجال.

وأشارت أيضا إلى أن التغيرات الداخلية التي تحدث في جسم الإنسان خلال اليوم، مثل ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم ووتيرة عمل الهرمونات المختلفة تؤثر بشدة على الوضع الجسدي والنفسي للجسم.

وحذرت الدراسة من أن عدم مراعاة الساعة البيولوجية للجسم تؤدي إلى العديد من التداعيات مثل التعب والتعرض للجلطات، مشيرة إلي أن الساعة التاسعة صباحاً هي التوقيت الأفضل لمراجعة المواد والدروس قبل التوجه إلى الامتحانات حيث يكون أداء الذاكرة قصيرة المدى في أفضل حال.

والمعروف أن عمل الدماغ يكون نشطاً بين العاشرة صباحاً والواحدة قبل الظهر وأن مستوى الأدرينالين يكون مرتفعاً في هذا التوقيت لذلك تتوفر خلاله الظروف الأفضل للتفكير بالعمليات المعقدة وإنجاز العمليات الجراحية.

وأظهرت الدراسة أيضا أن أداء الجسم ينخفض في الساعة الواحدة من بعد الظهر لذا تظهر الحاجة إلى التقاط الأنفاس وتعتبر الساعة الثالثة من بعد الظهر الساعة الأفضل للقيام بالأعمال التي لا تتطلب تركيزاً مثل تصنيف الأوراق والوثائق، في حين تعتبر الساعة الرابعة مثالية للقيام بالنشاطات الرياضية المختلفة لذلك لا يعتبر تحقيق أغلب الأرقام القياسية فترة بعد الظهر من قبيل المصادفة.

ويعتبر الوقت الواقع بين السادسة والثامنة مساء الوقت الأفضل لحفظ المعارف في الذاكرة، ويصبح أداء الجهاز الهضمي أكثر بطءا عند الساعة الثامنة مساء لذلك توصي الدراسة بتناول وجبات خفيفة من الطعام، وينصح العلماء بعدم القيام بعمليات تفكير كبيرة معقدة بعد الساعة الثامنة مساء بسبب الزيادة في هرمون "ميلاتونين" الذي يقوم بتهدئة الدماغ وتحضيره للنوم.

الساعة البيولوجية تؤثر على الخصوبة

كما أظهرت دراسة علمية أن التقدم بالعمر لا يؤثر على قدرة المرأة فى الإنجاب فحسب، بل له تأثيره السلبى على خصوبة الرجال كذلك.

ووجد البحث الجديد أن نوعية السائل المنوى للرجل تتدنى مع التقدم فى السن مما يقلل من فرص الإنجاب ويزيد من إمكانية إنجاب أطفال متخلفين عقلياً.

وقد كشفت الأبحاث العلمية منذ القدم تأثير الساعة البيولوجية على المرأة، حيث ترتفع مخاطر الإجهاض وولادة أطفال بعاهات مثل مرض متلازمة داون بين النساء المتقدمات فى العمر.

وأشار بريندا أيسكنازى من كلية الصحة العامة بجامعة كاليفورنيا إلى أن الأبحاث الجديدة ذكرت أن للساعة البيولوجية تأثيرها على الرجال كذلك، إلا أن هذا التأثير مختلف، فخصوبة الرجل وقدرته على إنتاج ذرية تتمتع بالصحة تتغير تدريجياً وليس فجأة كما يحدث مع النساء.

تغيير التوقيت يضر الساعة البيولوجية

كما كشفت دراسة ألمانية حديثة أن تغيير التوقيت الصيفي والشتوي يشكل عبئاً كبيراً على الإنسان أكثر مما كان معروفاً حتى الآن.

وأشار علماء من جامعة لودفيج-ماكسيمالين في مدينة ميونيخ الألمانية، إلى أن الدراسة التي أجريت على نحو 55 ألف شخص، حيث راقب القائمون على الدراسة حركات النوم لدى 50 من المتطوعين على مدار ثمانية أسابيع شملت الفترات التي يتم فيها تغيير التوقيت، وجرى قياس أنشطة المتطوعين وحركاتهم باستخدام أسورة توضع في اليد طوال الأسابيع الثمانية.

أوضحت الدراسة أن الساعة البيولوجية داخل الجسم لا تتغير مع تغيير التوقيت الصيفي أو أنها تتغير بشكل طفيف للغاية، ولاحظ الخبراء أنه حتى عندما يدق المنبه تبعاً للتوقيت الجديد فإن المشاركين في الدراسة لا يصبحون بكامل لياقتهم المعتادة ونشاطهم في الحركة إلا بعد ساعة كاملة.

وأرجع الخبراء هذا الامر إلى أن الساعة البيولوجية لم تتغير مع تغيير التوقيت الصيفي، مؤكدين أن الساعة البيولوجية نظام معقد للغاية يتأقلم على الفترات الزمنية خلال اليوم بشكل دقيق للغاية.

السفر يخل بنظام الساعة البيولوجية

وأكد باحث أمريكي أن اضطراب الساعة البيولوجية الناجم عن اختلاف التوقيت بين بلد وآخر خلال السفر وعدم توافق الجسم مع هذا التغيّر، له علاقة بمجموعتين من الخلايا في أسفل الدماغ.

وأشار الباحث هوراشيو دو لا إيجليسيا، إلى أن في الجسم ما يعرف بـ "النظم اليوماوي" الذي يساعد الإنسان على معرفة الوقت الذي يجب تناول فيه الطعام أو النوم أو النهوض وكذلك القيام بالمهام الأخرى.

وأضاف إيجليسيا أن التجربة التي أجريت على الجرذان أظهرت أن نوعين من الخلايا الدماغية تتأثر بسبب اضطراب الساعة البيولوجية، مشيراً إلى أنهما مرتبطان بهيكلية تسمّى "suprachiasmatic nucleus" تقع مباشرة تحت الوطاء أو السرير البصري في الدماغ المتوسّط في أسفل الدماغ.

المصدر: موقع محيط

 
مروة رزق
تاريخ النشر:2009-06-16 الساعة 15:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 1285
مرات الطباعة: 322
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan