الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

بدء أول انتخابات عامة بالسودان منذ نحو ربع قرن

وكالات

 

يتوجه السودانيون اليوم إلى صناديق الاقتراع في أول انتخابات عامة تشهدها البلاد منذ نحو ربع قرن، وقد دعا رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان الناخبين في الجنوب إلى التصويت بكثافة، في حين حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش من مخالفات تهدد الانتخابات.

ومن المقرر أن يختار الناخبون في هذه الانتخابات رئيسا للجمهورية وأعضاء البرلمان وولاة الولايات.

وبهذه المناسبة تحدثت المفوضية القومية للانتخابات في السودان عن تفاصيل العملية الانتخابية، واستعرضت في مؤتمر صحفي عقدته السبت جميع المراحل الإجرائية التي قامت بها في المرحلة السابقة.

وفيما يتعلق بالمرشحين الذين أعلنوا مقاطعتهم العملية الانتخابية، قالت المفوضية إن أي اسم موجود على قائمة المرشحين يعد صحيحا, والمفوضية ليست طرفا في أي انسحاب سياسي.

وأكدت المفوضية عدم وجود تكييف قانوني للقوى السياسية التي أعلنت انسحابها أو مقاطعتها للانتخابات بعد اكتمال إجراءاتها القانونية.

وقال نائب رئيس المفوضية عبد الله أحمد عبد الله في مؤتمر صحفي أن نحو 840 مراقبا دوليا بجانب مركز كارتر والاتحاد الأوروبي و232 منظمة وطنية ونحو20278 مراقبا محليا سيراقبون الانتخابات في البلاد.

واعترف عبد الله بوجود نواقص وعيوب «لكنها عتبة أولى نحو التحول الديمقراطي».

واعتبر عضو المفوضية القومية للانتخابات مختار الأصم أن نظام الانتخابات الحالي «هو الأكثر انضباطا على مستوى العالم». ونفى أن يكون للمفوضية أي انتماء لأي حزب سياسي.

وقالت مفوضية الانتخابات إن التسجيل لغاية السبت مستحيل لأن السجل الانتخابي سلم كما هو للأحزاب السياسية ونشر على موقع المفوضية.

كما أعلنت مفوضية الانتخابات فرع الجنوب أنها أكملت جميع الترتيبات لضمان السير الحسن لعملية الاقتراع.

كما ذكر أن المراقبين الدوليين والمحليين انتشروا في جميع مناطق الجنوب استعدادا لمراقبة الانتخابات التي تبدأ اليوم وتستمر ثلاثة أيام في كامل ولايات السودان.

وأعلنت الشرطة السودانية عن استلامها كافة مراكز الاقتراع، وحذرت من سمتهم مطلقي الإشاعات وهددت باتخاذ كافة الإجراءات القانونية لردعهم.

وكانت شائعات انطلقت في الشارع السوداني تشير إلى إمكانية وقوع بعض أعمال العنف خلال الانتخابات.

وقال مدير الشرطة الفريق هاشم عثمان إن عناصر قواته يؤكدون الاستعداد الكامل وفق الخطة المرسومة من أجل أن تكون الانتخابات آمنة ومميزة، بحسب قوله.

وأكد في كلمة له أمام عشرات من الجنود أن الشرطة «ستتحسب لأي طارئ مهما كان»، نافيا في الوقت ذاته اتخاذ الحكومة قرار حظر التجول أثناء العملية الانتخابية.

وفي السياق اشتكى الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) من عدم تسلمه بطاقات مندوبيه حتى اليوم، مشيرا إلى ما سماها بالمؤامرة الكبرى، وقال عضو الهيئة المركزية للحزب علي نايل إن حزبه «يرى أن هذه العملية واحدة من ممارسات التزوير التي درج عليها المؤتمر الوطني بمساعدة مفوضية الانتخابات».

وهدد بإغلاق بعض المراكز في وجه الناخبين ما لم يتسلم حزبه كافة بطاقات مندوبيه في كافة الولايات وعلى رأسها ولاية الخرطوم.

ومن ناحيته دعا رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان سلفاكير ميارديت الناخبين في جنوب السودان إلى التصويت بكثافة وبكل حرية وبأسلوب سلمي، وذلك وسط تصريحات متضاربة في حركته إزاء مشاركتها في الشمال.

وقد نفى رئيس الحركة سلفاكير أن تكون الحركة قد اتخذت قرارا بمقاطعة الانتخابات في ولايات شمال البلاد.

وأوضح أن تصريحات الأمين العام للحركة باقان أموم التي كان أعلن فيها أنها ستقاطع الانتخابات في الشمال بكل مستوياتها هي تصريحات تخصه هو شخصيا.

وأكد في الوقت نفسه أنه ليست هناك خلافات داخل حركته، وأن مكتبها السياسي هو الذي سيتخذ قرار المشاركة أو المقاطعة، دون أن يحدد متى سيتم ذلك.

وعشية الانتخابات حذرت مديرة قسم أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش جورجيت غانيون من أن «انتهاكات لحقوق الإنسان وبعض القيود المفروضة على حرية التجمع وحرية الصحافة تهدد آفاق تصويت حر ونزيه وموثوق به في جميع أنحاء السودان».

وأضافت غانيون ـ وهي واحدة من مجموعة من الناشطين الدوليين الذين حذروا من تجدد العنف- أن «السلطات السودانية فشلت في الالتزام بالمعايير الدولية».

من ناحية أخرى قالت أول مرشحة للرئاسة إنها تعرف أنها لا تملك أي فرصة للفوز على الرئيس السوداني عمر البشير، لكنها رأت أن محاولتها الطموحة ستسمح للأجيال القادمة من النساء بمشاركة أكبر في خدمة البلاد.

وقالت المرشحة فاطمة عبد المحمود إن حزبها الصغير (الاتحاد الاشتراكي الديمقراطي) يسعى لتحقيق المساواة في الحقوق بالنسبة للمرأة في أكبر دولة في أفريقيا تتجذر فيها عقلية النظر إلى المرأة بوصفها عديمة الخبرة لشغل المناصب العليا.

وأكدت فاطمة أنها تسعى إلى «دفع المرأة لتحتل الوظائف على كل المستويات»، وأضافت «لا نسعى إلى تمثيل رمزي للمرأة، بل إلى تمثيل قائم على الاستحقاق والنشاط والعمل».

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-04-11 الساعة 11:34:53
التعليقات:0
مرات القراءة: 1586
مرات الطباعة: 394
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2019 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan