الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

200 مليون مسلم أندونيسي يتعرضون لحملات تنصير واسعة

وكالات

 

ذكرت تقارير صحفية أن مؤسسات التنصير العالمية تركز حاليا على إندونيسيا لدفع أهلها لاعتناق النصرانية، حيث أسفرت حملات التنصير التي تجتاح البلاد إلى تزايد كبير في أعداد المرتدين عن الإسلام، فبات أفراد هذه الفئة أكثر ظهوراً في الحياة الاجتماعية بالبلاد، ويباشرون طقوسهم الدينية علناً في الدولة.

وتؤكد الإحصائيات أن اندونيسيا، ينشط فيها الآن ستة آلاف منصر، ويعملون طوال اليوم، وهم ليسوا قساوسة أو أصحاب أبرشيات أو كهنة يقومون بالخدمة، متصلين بكنائسهم، ولكنهم دعاة ناشرون لدينهم، كما لديهم عدد من المهابط للطائرات الخاصة بهم، أكثر مما تملكه الحكومة الاندونيسية، وفق بعض المصادر الإسلامية المتخصصة.

وتمكن المنصرون من استمالة الآلاف من ضعاف النفوس الذين ارتدوا عن الإسلام، وحاولوا التأثير في المسلمين عن طريق تقديم الخدمات المادية مستغلين انتشارَ الجهل وخرافات الصوفية، وقد وصلت وسائل التدليس إلى حد نشر أشرطة للإنجيل مرتلة باللغة العربية للإيهام بأنه من سور القرآن، وإلى بناء كنائس في قلب الأحياء الإسلامية وشراء الأراضي المتميزة الموقع بأسعار باهظة الثمن وتبني أولاد الفقراء من المسلمين، واستغلال الملاجئ ودور الحضانة، ومنع مدرسي الدين الإسلامي من شرح آية قرآنية للتلاميذ المسلمين تتعلق بالمسيح.

كما تم إنشاء مراكز لتدريب المبشرين في لاونج شرق جاوة وتمكن المنّصرون من تنصير قرية مسلمة في بونوروجو بشرق جاوة. إلى غير ذلك من الحيل والوسائل.

وعندما وقعت كارثة زلزال جنوب آسيا وموجات تسونامي العاتية في أواخر ديسمبر 2004 ، سارعت عدة منظمات مسيحية إلى المناطق المنكوبة وأعلنت بشكل صريح عن قيامها بتقديم المعونات إلى جانب تلقين المنكوبين معلومات عن المسيحية .

كان العديد من الجمعيات الإسلامية كشفت في تقارير لها ان الكنيسة العالمية قامت بترجمة وطباعة الإنجيل على ما يقارب من 650 لهجة محلية في اندونيسيا، مقارنة ب 7 ترجمات لمعاني القرآن الكريم، مشيرة بأن المنصرين يسيطرون فيها على وسائل الإعلام، ولديهم إذاعات تنصيرية وصحف قومية ووضعوا خطة لانتشار التنصير بأندونيسيا عام 2000، حيث أصبحت عملية التنصير في تلك البلد بمثابة حركة عالمية.

وكانت تقارير ذكرت في وقت سابق أن الشعب الاندونيسي بحاجة ماسة إلى توفير ما يقارب الـ 50 مليون نسخة قرآنية فالنقص الحاد في عدد المصاحف مع زيادة توزيع الأناجيل، ربما يؤدي في المستقبل القريب إلى ما لا يحمد عقباه وهذا من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حماية الشعب الاندونيسي المسلم من عمليات التنصير.

وإندونيسيا دولة إسلامية كبرى فهي أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان الذي يتجاوز مائتي مليون نسمة، ومن حيث المساحة أيضاً. استطاعت إندونيسيا أن تصبح أحد النمور الاقتصادية، الأمر الذي أدى إلى استهدافها والتركيز عليها.

وتتكون إندونيسيا من حوالي سبعة عشر ألف جزيرة تملأ المساحة بين قارتي آسيا واستراليا مما يجعل السفر والتنقل بين هذه الجزر بالمواصلات الحديثة يستغرق ساعات طويلة وربما أياماً، والجزر المترامية البعيدة التي لا ترتبط بشبكة مواصلات جيدة مع باقي الجسد الإندونيسي يركز عليها المنصرون ويضغطون عليها فتنهار بسرعة حيث هناك العزلة والانفراد، ويصبح من الصعب إنقاذها في حالة تعرضها لخطر يهدد دينها.

وتقول التقارير إن المنصرين ركزوا حملتهم على الجزر البعيدة. وكان لقرب إندونيسيا نسبيا من أمريكا واستراليا والفلبين أثره في تسهيل مهمة المنصرين في الوصول إليها حيث لا يفصل بينها وبينهم إلا بحار يمكن قطعها مباشرة دون أية عوائق جغرافية وسياسية.

في غضون ذلك، أرجع تقرير أعدته مجلة "تايم" الأمريكية هذه التغييرات إلى أداء البعثات التنصيرية البروتستانتية والإنجيلية التي دفعت خبراء للاعتقاد بأنه مع حلول عام 2050، ستكون النسبة الكبرى من المسيحيين في العالم من سكان الدول النامية والفقيرة.

ولفت التقرير أن قادة المجتمع المسيحي في إندونيسيا يزعمون أن الأرقام الأولية تشير إلى أن المسيحيين باتوا يشكلون عشرة في المائة من السكان، كما ادعوا أن الكثير من المتحولين إلى المسيحية في إندونيسيا يحاولون إخفاء ذلك لأسباب عدة.

وكان بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر، دعا عام 2008 إلى ضم كل البشر إلى المسيحية واصفا هذا الأمر بـ "الواجب" و"الحق الثابت". وقال إن الطابع المركزي لرسالة الكنيسة الكاثوليكية يكمن في رسالة التبشير بالإنجيل.

ونشر الفاتيكان عام 2007 وثيقة أطلق عليها "حق الكنيسة الكاثوليكية في نشر رسالتها التبشيرية" بين غير المسيحيين وأصحاب المذاهب المسيحية الأخرى، ودعا لبذل الجهد في سبيلها حتى الموت.

وأعتبر أن الوثيقة "ضرورية لكي تواجه الأفكار التي تحاول إقناع الآخرين بأن اعتناق المسيحية أو الكاثوليكية يقلل من حريتهم". وقالت الوثيقة الموقعة من البابا بيندكت السادس عشر: "هناك حالة من الارتباك المتزايدة التي دعت الكثيرين للتخلي عن العمل التبشيري".

وكتبت الوثيقة من قبل مجلس الفاتيكان للمبادئ الدينية الذي يترأسه البابا بنديكت السادس عشر منذ توليه كرسي البابوية في عام 2005. وتدعو الوثيقة أيضًا المسيحيين غير الكاثوليك إلى تحويل مذهبهم إلى الكاثوليكية قالت: إن "عالم الإنجيل" يحتاج لتجنب الضغط في نشر رسالته.

وذكّر الفاتيكان في وثيقته المسيحيين بأن "المسيحية دائمًا متداخلة مع تنصير غير المسيحيين حتى لو كان الثمن هو الشهادة" على حد تعبيره.

وأثارت الوثيقة عند نشرها عاصفة من الانتقادات الإسلامية، حيث قال الدكتور محمد عمارة المفكر الإسلامي، إن حرية التبشير والتنصير حق لا مراء فيه، ولكن العاقل هو من يرتب الأولويات ويهتم ببيته الخرب قبل اهتمامه ببيوت الجيران.

وأضاف : «إنني أقول للفاتيكان وكل الكنائس الغربية أيهما أولي بالاهتمام أن تنصروا بيوتكم وأهلكم وبلادكم، أم تتركوهم لا دين لهم وتكرسوا جهودكم وأموالكم وأعماركم في تنصير المسلمين».

وأوضح أن الذين يؤمنون في أوروبا بوجود إله أقل من 14% من السكان، والذين يذهبون في القداس مرة في الأسبوع في فرنسا "بنت الكاثوليكية وأكبر بلادها"، أقل من 5% من السكان أي أقل من 3 ملايين أي أقل من نصف عدد المسلمين الفرنسيين.

وقال، هذه الوثيقة تعكس إفلاس الكنائس الغربية في عقر دارها حتى أنها تشكو من انتشار الإسلام في أوروبا، لدرجة أن بابا الفاتيكان يحذر من أسلمة أوروبا وتحولها إلي دار الإسلام

وأشار عمارة إلى إن الكنائس التي تزوج الشواذ وتتبع التعصب والطائفية هي كنائس قد خانت مسيحيتها وليس من حقها أن تتحدث باسم المسيح عليه السلام.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-04-19 الساعة 11:30:28
التعليقات:0
مرات القراءة: 2074
مرات الطباعة: 352
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan