الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

طالبان تتصدى لهجوم المارينز في هلمند

وكالات

 

اشتبك مقاتلو حركة طالبان مع مشاة البحرية الأميركية التي تقدمت في إطار القوات الدولية نحو مديرية مرجه بولاية هلمند، ضمن عملية واسعة النطاق تهدف إلى استعادة سيطرة الحكومة على هذه المنطقة الواقعة جنوب أفغانستان، وسط أنباء عن وقوع إصابات في صفوف القوات المهاجمة.

وقد بدأت العملية التي أطلق عليها اسم «مشترك» عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي عبر موجة من القصف الجوي قامت به مروحيات قتالية على مديريتي ناد علي ومرجه.

حيث طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من القوات الأميركية تنفيذ هذه المهمة ووقع أمرا حكوميا بهذا الشأن إلى القوات الأفغانية، وقد تم إبلاغه بكامل الخطط العسكرية الخاصة بالعملية.

وذكرت مصادر إعلامية أن مروحيات أميركية من طراز «كوبرا» أطلقت صواريخ «هيلفاير» على مسلحي طالبان الذين أقاموا مواقع دفاعية تسد منافذ مرجه من كافة الجهات، بعدما أغرقوا القناة الرئيسية عند مدخلها بالمياه، وهو ما حرم القوات المهاجمة من إمكانية اقتحام المنطقة بواسطة جنود المشاة (المارينز).

وحول هذه النقطة أفاد قادة ميدانيون أميركيون أن العملية العسكرية في مديرية مرجه صعبة بسبب طبيعتها القتالية التي تعتمد على الاشتباك بالتماس القريب مع الطرف الآخر، فضلا عن أن شبكات الري -التي حفرتها الولايات المتحدة لمساعدة مزارعي المنطقة- تحولت إلى عائق طبيعي يحول دون تقدم القوات بشكل سريع.

وذكر مراسلون مرافقون للقوات الأميركية أن دوي المدافع والأعيرة النارية ترددت في سماء مرجه، قبل أن يفجر الجنود الأميركيون قنبلة من الوقود أطلقت ستارا كبيرا من الدخان فوق المنطقة.

وأضافت المصادر نفسها أن قوات المارينز أطلقت أربعة صواريخ على الأقل تجاه مواقع طالبان في مرجه، وردت الحركة على مصادر النيران مما أسفر عن إصابة جندي أميركي على الأقل.

ووفقا لما ذكره قائد الكتيبة الثالثة من قوات المارينز النقيب جوشوا وينفري أن المروحيات نقلت الجنود تحت ستار الظلام إلى محيط مديرية مرجه في أكبر عملية من نوعها.

وأشار قائد قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في جنوب أفغانستان اللواء نك كارتر إلى أن ما قرابة 15 ألف جندي يشاركون في المعركة منهم 7500 جندي في مديرية مرجه فقط، وذلك في أكبر عملية للقوات الأجنبية ضد طالبان.

ووفقا لما ذكرته قيادة المنطقة الجنوبية في القوات الدولية للمساعدة على إرساء الأمن والاستقرار في أفغانستان (إيساف)، تشارك في العملية التي انطلقت في مرجه أربع كتائب من مشاه البحرية الأميركية برفقة كتيبة هندسية وأخرى للاستطلاع مزودة بدبابات خفيفة سريعة الحركة، في حين تشارك بريطانيا بثلاث كتائب مع فريق إعادة الإعمار وقوات خاصة.

أما بالنسبة للعمليات في مديرية ناد علي الواقعة شمال مرجه، فتشارك فيها قوات بريطانية وأميركية وكندية، وذلك بهدف استعادة المنطقة من طالبان وحرمانها من الموارد المالية التي تجنيها من مزارع الأفيون وتجارة المخدرات التي تؤمن لها الأموال اللازمة لتنفيذ عملياتها وتسليح مقاتليها، كما تقول القوات الدولية.

 

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-02-13 الساعة 04:17:20
التعليقات:0
مرات القراءة: 2254
مرات الطباعة: 577
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2019 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan