الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم إسلامية » دراسات قرآنية

وجوه تجديد مناهج التفسير القرآني

د. أحميدة النيفر

 

محمد عبده .. والاستهداء بالقرآن

كانت مقولة الإمام محمد عبده (ت 1323 هـ - 1905م) التي لا ترى في القرآن إلاّ «كتاب هداية» منطلقا فتح طريقا جديدة للعلاقة بالنصّ القرآني، ومن ثم بدأت تتحدد للتفسير غاية مختلفة عما أرساه عموم المفسرين التقليديين من اهتمام رئيسي بالمسائل العقدية والتشريعية.

من هذا التوجّه تحدّد في نهاية القرن العشرين مسار مختلف أصبحت معه قدسية النصّ القرآني - في جانب منها - موصولة أساسا بإصلاح المجتمع ومرتبطة بالإنسان وأفقه وثقافته، أي إن التوصّل إلى المعنى يتحقق بالجدل مع طاقات الإنسان وباعتبار فاعليّة واقعه الفكريّ والاجتماعيّ.

هذا المسار الجديد الذي أفاد من مقولة محمد عبده الإصلاحية التي كانت بمثابة الخطوة التجديدية الأولى لعلم التفسير.

محمد إقبال .. والسقف المعرفي

جاءت الخطوة الثانية مع المفكر الهندي محمد إقبال (ت 1357 هـ - 1938م) في حديثه عن «الوعي النبوي» المركّب من المبادئ التي تنهض عليها الحياة الاجتماعية للبشر جميعا منزّلة على حالات واقعيّة موصولة بالعادات المميزة للأمة التي يعيش النبيّ بين ظهرانيها.

في هذا الطرح تواصل التركيز على رؤية جديدة للحقيقة المودَعة في النص القرآني. إنها الحقيقة المكنونة في القرآن الكريم التي تتكشف جوانبها ودلالاتها مع العصور وفقا لارتفاع السقف المعرفي للأمم وامتدادها الثقافي. على ذلك يكون النص ثابتا، وأفهام الناس هي التي تتغير، ويكون النص متبوعا، ولكن فهمه تابع للوعي الجمعي.

إن أهمية ما كان أبرزه عبده من خلال مقولة «القرآن كتاب هداية» هو مغادرة للموقع الإطلاقي في فهم النص، وذلك من طريق اعتبار الواقع - بمشاغله ومعارفه - مسلكا ضروريا لإدراك الحقيقة القرآنية. من جهة أخرى يكون القرآن دليلا مرشدا مصاحبا للعقل في نشاطه المستمرّ لحلّ مشاكل ذلك الواقع يجده إلى جانبه كلّما استهداه في إنجاز تلك المهمّة.

ما قام به إقبال هو تأصيل لهذا الطرح حيث رأى في الشريعة التي أوحيت إلى الرسول صلى الله عليه وسلّم تركيبا من مبادئ عامة شاملة، وتنظيما لأمة معيّنَة تُتَّخذ منها نواة لبناء شريعة عالمية.

إضافة صاحب «تجديد الفكر الديني» متمثلة في أن في الشريعة المنزَّلة بعدين متفاعلين: البعد العالمي الإنساني والبعد الخصوصي التاريخي. ملاحظة هذين البعدين اللذين يجعلان الأحكام الشرعية قائمة على امتزاج بين خصوصية ظروف الأمة التي نزلت فيها واتساع لِما تحتاجه الإنسانيّة في حياتها الاجتماعية، هذه الملاحظة ليست إلاّ ترسيخا للقطع مع الفهم الوحيد للنص، وتسويغا لاعتماد مجالات معرفية أوسع عند التفسير.

من هذه الرؤية بخطوتيها المتكاملتين يمكن استحضار الحديث النبوي الذي أخرجه الترمذي عن الحارث الهمذاني والذي يصف فيه الرسول صلى الله عليه وسلّم القرآن المجيد بأنه: (حبل الله المتين والنور المبين والصراط المستقيم لا تنقضي عجائبه ولا يشبع منه العلماء ولا يَخْلُق من كثرة الردّ).

نتيجة لذلك تضحي إشكالية التجديد في التفسير مصوغة على الشكل التالي: لا تناقضَ بين القول بأن دلالات النص القرآني لا تنحصر في زمان أو مكان، وبين اعتبار أن النص وثيق الارتباط بالقرن السابع في الجزيرة العربية. بذلك لا يعود النموذج التطبيقي الأول قيدا يحول دون إبداع نماذج أخرى، بل يضحي فاتحة لتطبيقات تحقِّقُ علاقة بين الواقع والمعنى بحيث تثبت مدى إمكان تطوّر هذا الأخير لاستيعاب أكثر من واقع.

أمين الخولي .. وتجديد علم التفسير

ثم تأتي الخطوة الثالثة مع أمين الخولي (ت 1386هـ - 1966م) أحد روّاد المدرسة الحديثة في التفسير في مصر الذي ركّز مقولة جديدة طوّرت نوعيا مقولة محمد عبده حيث اعتبرت أن القرآن الكريم هو «كتاب العربيّة الأكبر».

هذه المقولة تعتبر القرآن «الأثر الأدبيّ الأعظم الذي أخذ العربيّة وحمى كيانها فخلد معها وصار فخرَها وزينةَ تراثها». على هذا الأساس يوضع القرآن على مستوى يسمح بأن يتمثله من آمن به على أنه وحي صادق ومن لم يؤمن بذلك؛ سواء كان مسيحيّا أم وثنيا أم كان طبيعيّا دهريا لا دينيّا.

من ثم أمكن أن نسأل: كيف يمكن أن نوسّع دائرة الانتماء إلى النص القرآني بشكل لا يحجب عمن خالفنا في الاعتقاد رؤيةَ ما فيه من عناصر يمكن له أن يرتبط بها مُعليا بذلك منزلة هذا الكتاب؟

مرة أخرى نجد أنفسنا ضمن علاقة الخصوصية بالعالمية لكن في سياق مختلف. إنّه واقع محلي وعالمي جديد لم يبق ممكنا معه إلغاء الآخر المختلف أو الزعم بأنه لا بد له للاغتناء بالرسالة الإسلامية من أن يتخلى عن كل خصوصياته الثقافية والعقدية.

هذا ما اعتنى به الخولي في كتابه «مناهج التجديد في النحو والبلاغة والتفسير» الذي أصدره سنة 1961 وفي الفصل الذي نشره في دائرة المعارف الإسلامية عن تفسير القرآن.

أهم ما أورده الخولي في هذين العملين ينتهي إلى الحاجة إلى تجديد علم التفسير. ما يقدّمه من تجديد لا يتأتَّى إلاّ بتجاوز المنهج التقليدي للمفسرين الذين يصرّون على صوغ علاقةٍ مع القرآن تحصر خطابه في الذين آمنوا به فقط، والحال أنه جاء لمخاطبة الناس جميعا مهما اختلف بهم الاعتقاد وافترق بهم الهوى.

هذا المنهج التجديديّ الذي أطلق عليه اسم «التفسير البياني للقرآن» اعتمد إلى جانب الخاصية اللغوية محورين أساسيين هما:

1- الخاصية «التاريخية ـ الثقافية»: التي تهتمّ بما يتّصل بالبيئة التي نزل فيها القرآن سواء كانت بيئة ماديّة (تضاريس، مناخ) أو معنويّة (تاريخ، عادات، أعراف). ذلك أنّ «روح القرآن عربيّة وأسلوبه عربيّ ولا يمكن النفاذ إلى دلالاته إلا بمعرفة تلك البيئة العربيّة الماديّة والمعنويّة».

2- الخاصية «الموضوعية»: هي الوسيلة الضرورية الثانية للفهم والتجديد وتنطلق من أن وحدة المصدر القرآني توازن الجانب التاريخي الاجتماعي وتتجاوزه. معها لا يضحي النص وثيقة تاريخية فاقدة للمعنى والاتجاه. هذه الخاصية الثانية تُلزم المفسر المجدد أن يتعامل مع النص القرآني على اعتبار ما فيه من مواضيع متعددة وأحكام وأمثال وقصص، لكنه التعدد الذي يظل - على رغم ذلك وبفضله - نصّا له وحدة موضوعية دافعة وشاملة لعموم جوانبه وأجزائه.

من تكامل هذين الوجهين يمكن لنا القول: إن الخطوة الثالثة لهذا المسار الجديد في التفسير بلورت ما بدأت به مقولة محمد عبده الإصلاحية. لقد وقع تأصيل هذا التوجّه مع إقبال في مقولة الوعي النبوي وما سمّاه عقيدة ختم النبوة. إنها المقولة التي تلح على الحراك النوعي للتاريخ الذي يجعل نبوءة محمد صلى الله عليه وسلّم نهاية عصر وبداية آخر: أي استمرارا للعالم القديم باعتبار مصدر الرسالة، وبداية لعالم حديث الذي ولد معه العقل الإنساني الاستدلالي وظهرت فيه ملَكة النقد والتمحيص.

استفاد بعد ذلك أمين الخولي من هذا المسار المؤدي إلى جدل المعنى والتاريخ، المعنى الذي لا ينحصر في الزمان والمكان والوضع التاريخي الذي صيغ فيه النص القرآني.

من كل هذا السعي ندرك القطيعة مع الرؤية المثالية التي تتصوّر الحقيقة خارج حركية التاريخ والعالم. إنها رؤية مغايرة تقوم أساسا على نوع جديد من علاقة المفسر بالنص وعلى توسيع الدائرة المرجعية التي ينبغي أن يعتمدها المفسّر في فهم النص.

المصدر: موقع مدارك

 
د. أحميدة النيفر
تاريخ النشر:2010-06-20 الساعة 13:54:15
التعليقات:0
مرات القراءة: 2534
مرات الطباعة: 627
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan