الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

فرنسا تقترح مؤتمر باريس 2 للهيئات المانحة «للدولة الفلسطينية»

وكالات

 

لم تكتف الرئاسة الفرنسية بالتعبير عن ترحيبها بالإعلان عن استئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في 2 سبتمبر (أيلول) المقبل في واشنطن، بل أعلن الرئيس نيكولا ساركوزي في بيان رسمي أن فرنسا - والاتحاد الأوروبي - «تود متابعة دعمها لمسار السلام وتقترح، في إطار تحقيق تقدم في المفاوضات، تنظيم مؤتمر جديد للمانحين بغرض دعم إنشاء الدولة الفلسطينية العتيدة». وحث ساركوزي الطرفين على التعجيل في التوصل لاتفاق «لأن عامل الزمن يضغط على الشعبين وكل المنطقة والعالم.. ولأن معالم الاتفاق معروفة منذ زمن بعيد».

وعزف ساركوزي على وتر الإشادة بالشجاعة التي تحلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ودعوتهما لـ«تحمل مسؤولياتهما» واقتناص الفرصة الجديدة المتاحة للتوصل إلى اتفاق.

أما وزير الخارجية برنار كوشنير، الذي سيزور المنطقة في أغسطس (آب) الحالي، مع نظيريه الإيطالي والإسباني في جولة تشمل غزة ورام الله والقدس وربما القاهرة وعمان، فقد حرص على تأكيد أن المفاوضات القادمة يجب أن تتناول «جميع قضايا الحل النهائي، وعلى قاعدة توافقات الأسرة الدولية» وأن يكون هدفها إقامة دولة فلسطينية. وفي إشارة غير مباشرة إلى الاستيطان الإسرائيلي، أعلن كوشنير أن فرنسا تدعو مجددا الطرفين «للامتناع عن كل عمل من شأنه نسف التقدم الذي حصل».

وقالت مصادر فرنسية رسمية لصحيفة «الشرق الأوسط» إن باريس «تتوقع أن تستمر إسرائيل في تجميد الاستيطان» الذي ينتهي في 26 سبتمبر المقبل. وأفادت المصادر «لم يحدد تاريخ حتى الآن لمؤتمر باريس 2 الذي تريد فرنسا أن تدعو إليه قبل نهاية العام الحالي. وسبق لفرنسا أن دعت واستضافت المؤتمر الأول في ديسمبر (كانون الأول) 2007. والحال أن الالتزامات التي خرج بها المؤتمر تتدرج على ثلاث سنوات، تنتهي بنهاية العام الحالي. لذا، فإن الاتصالات التي بدأتها باريس تدفع في اتجاه التئام المؤتمر في ديسمبر (كانون الأول) بحيث «لا تكون هناك انقطاعة» في التزام الأسرة الدولية في دعم قيام الدولة الفلسطينية وتوفير الوسائل المادية لقيامها.

غير أن البيان الرئاسي يربط بين حصول تقدم في المفاوضات وانعقاد المؤتمر، وبحسب المصادر الفرنسية، فإن هذا الربط «ليس وسيلة ضغط بل حافز للأطراف المعنية» على التعاطي بإيجابية، والإسراع في إحراز تقدم حقيقي.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-08-22 الساعة 13:48:32
التعليقات:0
مرات القراءة: 1051
مرات الطباعة: 286
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2019 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan