الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

الجهاد وحماس : حملة «شركائكم» إفلاس سياسي

وكالات

 

اعتبرت حركتا الجهاد الإسلامي وحماس  أن السلطة الفلسطينية تثبت أنها "مفلسة سياسياً" من خلال إطلاق حملة "نحن شركاءكم" لمخاطبة الإسرائيليين. وقال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فوزي برهوم، إن حملة السلطة الإعلامية التي أطلقتها مؤخراً لمخاطبة الشارع الإسرائيلي والرأي العام فيه، "تؤكد أن السلطة أفلست في كل شيء، وتدل أفعالها الأخيرة على سياسة المفلس غير القادر على تحقيق أي إنجاز ولو كان وهمياً". وأضاف برهوم: إن السلطة الفلسطينية في رام الله تعيش في مرحلة "الاستجداء" وإن كانت الوسائل المطروحة لا تعتبر وسائل ناجعة"، مشيراً إلى أن الحملة تعزز الرؤية بعدم إمكانية وجود أي بوادر أمل يمكن أن تعطيه الحكومة الإسرائيلية عبر طاولة المفاوضات. وتابع: "لقد وصلت حكومة فتح بالضفة الغربية إلى استعمال الأساليب الرخيصة والتي تعمل على تبهيت الواقع الفلسطيني بحيث أصبحت لا تملك من الإرادة سوى التسول والاستجداء"، مؤكداً أن سلطة الاحتلال الإسرائيلي والرأي العام المحلي فيه لن يعطي مقابل الإعلانات أي شيء سوى التعنت. من جانبه اعتبر المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي، داود شهاب، إجراء السلطة الفلسطينية في رام الله لحملة " نحن شركاء.. وأنتم؟"، دليل واضح على "حالة الإفلاس السياسي التي وصلت إليها السلطة"، والتي تهدف من خلالها للحصول على بعض الحقوق التي تراها مسلوبة بسبب تعنت الحكومة الإسرائيلية الحالية. وقال شهاب: "إن الإعلان يعترف بشكل واضح بـ(إسرائيل)، ويعد انقلاباً فكرياً واسعاً، حيث يفترض أن أصحاب الحق لا يستجدون حقوقهم بهذه الطريقة، لوجود الوسائل الخاصة المتمثلة بطريق المقاومة، وعدم الاعتراف بحق الاحتلال في الوجود". ولفت إلى أن الدعم الأمريكي للحملة التي تقودها السلطة في وسائل الإعلام الإسرائيلية يهدف لتحقيق جوانب متعددة الرابح الأكبر فيها حكومة الاحتلال ومؤسساته المختلفة وذلك عبر كسر المزيد من الحواجز بين الشعبين وإعادة منفعة اقتصادية هائلة إلى دولة (إسرائيل). وأوضح شهاب:"الحملة تدل على حالة جهل سياسي بالشعب الإسرائيلي، فالمجتمع داخل دولة الاحتلال يعيش حالة من التطرف والتعصب، ولا يوجد أي قوى بداخله تبحث عن السلام مع الشعب الفلسطيني"، لافتاً إلى أن الحملة ستحقق أضراراً عكسية من خلال زيادة حالة التطرف والإصرار بحق الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-09-07 الساعة 12:13:01
التعليقات:0
مرات القراءة: 865
مرات الطباعة: 248
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2019 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan