الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

الزهار ينفي وجود هدنة بين "حماس" والاحتلال

وكالات

 

 أكد الدكتور محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أنه لا توجد هدنة متبادلة بين حركته والكيان الصهيوني وأن القائم الآن هو وقف متبادل لإطلاق النار، مبينًا أن الاحتلال يحاول خرق هذا الوقف المتبادل بشكل يومي.وقال الزهار في تصريحات صحفية نشرتها، صحيفة الدستورية الأردنية، الاثنين (6-12): "(حماس) لا تطالب بهدنة وليس لها أي شروط بذلك، وليس هناك أي مطالب لنا بأي هدنة مع الاحتلال الصهيوني"، مؤكدًا أن الحالة القائمة هي عملية وقف متبادل لإطلاق النار بين حركته والاحتلال الصهيوني". وحول الرسالة التي تريد "حماس" إيصالها إلى أمريكا، أجاب الزهار: "ليس لنا أي رسالة نريد أن نوصلها لأمريكا ورئيسها، بل ما لدينا هي مطالبات ودعوات بأن ينظر العالم الغربي بعين العدل إلى معاناة شعبنا، وأن يقيم ذلك عبر ادعاءاته بحقوق الإنسان، وحول الديمقراطية التي ينسجونها". وأضاف: "عليهم أن يعيدوا قراءة الأمور بشكلٍ جيد، وأن يقيموا تجنيهم على انتخابات عام 2006 التي شهد العالم بنزاهتها وفازت بها حركة (حماس)".وبين القيادي في حركة "حماس"، أن الاحتلال الصهيوني وأمريكا يحاولون الترويج بأن "حماس" ترتبط ارتباطًا وثيقًا عبر الدعم المالي وغيره، مؤكدًا أن ذلك يرسخ لمفهومهم بأن هناك محور شر متمثلاً بإيران ويصل بـ"حماس".وبرر الزهار حديثه بالقول: "العالم العربي والإسلامي يجمع المال على كافة المستويات لدعم الشعب الفلسطيني وقضيته، وكذلك تفعل إيران وغيرها من الدول العربية والإسلامية"، مشددًا على أن تركيز الإعلام على أن هناك علاقة خاصة بين "حماس" وطهران هي محاولة لضرب "حماس" وإيران وهي لعبة باتت مكشوفة. وفي معرض سؤاله بحال لو تقدمت إحدى الدول العربية بالدعم لـ"حماس" مقابل الحد من علاقاتها مع إيران، أجاب الزهار: "لا أجيب على أسئلة افتراضية"، مشددًا بالقول: "نحن لسنا حركة مرتزقة نستجيب ونقوي علاقاتنا مع الذي يعطينا ونخرب علاقاتنا مع الذي لا يعطينا".وأضاف: "علاقتنا يجب أن تكون طيبة وجيدة مع جميع الدول العربية والإسلامية، ونحن لسنا في محور ونتمنى أن تنتهي سياسة المحاور التي تروج لها أمريكا والاحتلال". وعن مدى جدية حركته بالمصالحة مع "فتح"، أكد الزهار أن حركته أثبتت للعالم أجمع على أنها على درجة عالية من الجدية في تحقيق المصالحة مع "فتح"، وأضاف: "نحن قدمنا حلولاً بديلة لـ"فتح" عن المفاوضات وغيرها، وما قلنا في السابق من أن الرافض لهذه المصالحة هي حركة "فتح"، ونحن جاهزون للمصالحة".

 
وكالات
تاريخ النشر:2010-12-06 الساعة 14:18:22
التعليقات:0
مرات القراءة: 832
مرات الطباعة: 293
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2019 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan