الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

تفجير سيارة مفخخة وهدم منزل في مدينة أم الفحم

وكالات

 

أقدم مجهولون، فجر اليوم الثلاثاء، على تفجير سيارة مفخخة قرب أحد المنازل في مدينة أم الفحم باراضي 48، كما شهدت المدينة هدم منزل من قبل وزارة الداخلية الاسرائيلية بحجة البناء بدون ترخيص.

وأفاد موقع "العرب" أن مجهولين وضعوا سيارة مفخخة ببالونات الغاز أمام أحد منازل أم الفحم في حي الإغبارية، حيث قاموا بإطلاق الرصاص عليها بشكل كثيف لتفجيرها إلا ان البالونات لم تنفجر بينما وقع الانفجار بخزان الوقود الأمر الذي أدى الى شبوب حريق سبب أضرارا كبيرة للمنزل من الجهة الخارجية، دون أن يتسبب بسقوط خسائر في الارواح.

وقال شاهد عيان انه وفور سماعه لإطلاق الرصاص في الحي هرع الى المكان ليجد سيارة تحترق عند أسفل أحد المنازل فقام على الفور بمحاولة إخماد الحريق بمساعدة بعض الجيران، حتى وصلت سيارة الإطفاء والشرطة الى المكان.

وتجدر الاشارة الى ان هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الحي المذكور الى عملية اطلاق رصاص، حيث عبر الأهالي عن امتعاضهم لهذه الآفة مطالبين الشرطة الاسرائيلية بالعمل بصورة جدية على ضبط العنف وعدم التهاون في أمن المواطنين وسلامتهم.

من جانب آخر عاد مسلسل هدم المنازل من جديد في منطقة وادي عارة فجر اليوم الثلاثاء حيث اقدمت طواقم وزارة الداخلية الاسرائيلية متمثلة باربع جرافات ثقيلة ترافقها قوات الشرطة والوحدات الخاصة لشرطة اسرائيل والذين قاموا باقتحام حي عين ابراهيم في مدينة ام الفحم وقاموا بهدم منزل المواطن ماجد ابو جارور في ظل الاستنكار والامتعاض للجماهير الفحماوية والعربية في المنطقة.

وقد كانت عملية الهدم هذه الاكبر من بين عمليات الهدم التي شهدتها منطقة وادي عارة حيث وصل حجم الخسائر والاضرار للمنزل الذي تعرض للهدم الى حوالي 2 مليون شيقل وفق ما صرح به اصحاب البيت حيث يعتبر منزل المواطن ماجد ابو جارور الاكبر في منطقة وادي عارة.

وقد اعرب اهالي حي عين ابراهيم في مدينة ام الفحم والجماهير التي حضرت الى مكان المنزل المهدوم عن غضبها الشديد واستنكارها لعملية الهدم مؤكدين انه مهما كان حجم الخسائر واعمال الهدم فان ارادة الجماهير العربية قوية ولن ترضخ وبالعكس فان اعمالا من هذا النوع تعزز من ارادة وقوة صمود هذه الجماهير.

وطالبت الجماهير التي حضرت الى مكان البيت المهدوم لجنة المتابعة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية وبلدية ام الفحم اعلان يوم الغضب للجماهير العربية في ظل استمرار سياسة هدم المنازل ضد المواطنين العرب الذين يشعرون بانهم مستهدفون على حد قولهم.

من جانبها بكت خوله اسعد محاجنة زوجة صاحب المنزل على هدمه معربة عن غضبها الشديد لهذا الاعتداء، وقالت في حديث لموقع "العرب" اثناء هدم البيت :"الله اكبر على كل ظالم، سنعيد بناء المنزل لو كلفنا ملايين الشواقل، عملية بناء المنزل كلفتنا حتى اليوم 3 مليون شيقل 2 لعملية البناء ومليون شيقل غرامات ومحاكم ومحامين. المال لا يساوي أي شيء ارادتنا اقوى من كل الاموال".

 

 
وكالات
تاريخ النشر:2011-01-04 الساعة 11:32:36
التعليقات:0
مرات القراءة: 937
مرات الطباعة: 273
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2019 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan