الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » إصدارات

نحو إسلام أوروبي

 

الكتاب: نحو إسلام أوروبي

تأليف: أوليفيه روا

ترجمة: خليل أحمد خليل

الناشر: دار المعارف الحكمية، بيروت، 2010

عدد الصفحات: 117 صفحة

"الإسلام والعلمانية" "الإسلام والديمقراطية"، وغيرها من المشكلات التي طرحها التعارف والتدافع بين المسلمين والغرب منذ حملة نابليون على مصر عام 1798 وحتى الآن كانت تتم معالجتها غالباً، من خلال دراسات فكرية تبحث في مدى تقبل الإسلام لهذه المفاهيم، وفي إمكانية توطينها في نسيجه، واستطراداً إمكانية تسويغ الممارسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحقوقية والتنظيمية المرتبطة بتلك المفاهيم في الاجتماع السياسي الإسلامي.

فما هو الجديد الذي قدمه (أوليفيه روا) في كتابه (نحو إسلام أوروبي)؟

يشير الدكتور خليل أحمد خليل الذي قام بترجمة الكتاب أن (روا) سعى إلى الخروج عن التقليد في دراسته بالاعتماد على "تبيان التنوع العميق للإسلام المعاصر" "ليس على أساس المذاهب والمدارات الجغرافية، بل من خلال ممارسة الفاعلين الذين أتوا جديداً (أو استصلحوه) دون أن يعرفوه دائماً". بالإضافة إلى تأكيده أن الأصولية الإسلامية هي التي أسهمت في إدخال "العصرنة" إلى البلاد الإسلامية من خلال انتهاج سياسات واقعية، كما أنه اعتبر خلافاً لكل ما هو شائع وراسخ، أن "الانتظام السياسي" هو الذي يحدد "الانتظام الديني"، وأن "السياسي" هو الذي يحدد مكانة "الديني" مشيراً إلى تجربتي الثورة والحكم في إيران.

ويتخذ (روا) من فكرة الأمة، والنظر إليها، والموقف منها، والسلوكيات الفعلية تجاهها، معياراً لتصنيف هؤلاء الفاعلين الجدد وتوزيعهم على ثلاثة تيارات:

* تيار اعتدلت "إسلامويته" في النظر إلى الأمة.

*تيار ظل متمسكاً بفكرة الأمة الإسلامية – المتحد الجامع لكل المسلمين وإدانة الكيانات السياسية القائمة ورفضها.

*تيار يطلق عليه اسم "الإسلام الأقلي" وهم المسلمون المهاجرون إلى الغرب، حيث يشكلون أقلية، ويسعون لإقامة هويتهم الدينية في مجتمعات علمانية وذات أصول مسيحية، ولهذا التيار يخصص (روا).

 الفصل الثالث والأخير من مؤلفه تحت عنوان: "نحو إسلام أوروبي" مشيراً إلى المهاجرين المسلمين المقيمين في فرنسا. ليخلص إلى أن الإسلام في الغرب هو تجربة فردية وليس تجربة جماعية أو طائفية.

المصدر: مسلم أون لاين

 

 
تاريخ النشر:2011-02-06 الساعة 15:24:49
التعليقات:0
مرات القراءة: 3952
مرات الطباعة: 455
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan