الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

تزايد الضغوط الخارجية والداخلية على القذافي

 

تزايدت النشاطات الدبلوماسية على المستوى الدولي في أعقاب قرار مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على نظام حكم الزعيم الليبي معمر القذافي، ومع اتساع الانتفاضة الشعبية ضده، وتحقيق المنتفضين مكاسب سياسية وميدانية ملموسة.

فقد وصلت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الأحد إلى جنيف، استعدادا لاجراء محادثات مكثفة مع نظرائها الأوروبيين والعرب الاثنين، والبحث في مرحلة ما بعد القذافي في ليبيا، حسب تصريحها.

وقالت كلينتون إن على المجتمع الدولي الرد ردا «إنسانيا، وسياسيا أيضا على الازمة الليبية، في وقت يحاول فيه الليبيون تنظيم صفوفهم تحسبا للعهد اللاحق للقذافي».

كما عرضت الوزيرة الأمريكية مساعدة واشنطن لكل من يعمل في هذا السياق بليبيا، لكنها اكدت ان واشنطن لم تدخل في اي مفاوضات لرحيل القذافي.

وتجري كلينتون اجتماعات ولقاءات مع نظرائها الأوروبيين والعرب الاثنين قبيل المشاركة في جلسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الهادف إلى اعطاء زخم سياسي حيوي للعقوبات لادولية التي فرضها مجلس الأمن على نظام القذافي.

على الصعيد الأوروبي قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الأحد إنه طلب من الاتحاد الأوروبي عقد قمة لاعتماد "استراتيجية موحدة" في مواجهة الازمة الليبية، والمشاكل الناتجة منها وتحديدا في ملف الهجرة الافريقية لأوروبا.

وأضاف أن «فرنسا طلبت ان يجتمع المجلس الأوروبي لتعتمد أوروبا استراتيجية موحدة في مواجهة الازمة الليبية التي قد تحمل تبعات ثقيلة جدا على استقرار المنطقة برمتها».

كما حذر ساركوزي من مخاطر انفلات أمني خطير محتمل في البلدان العربية بعد تدهور الوضع في ليبيا بشكل كبير. وكانت ايطاليا قد حذرت قبل عدة ايام الشركاء الأوروبيين من مخاطر ازمة إنسانية، بسبب تدفق اللاجئين من ليبيا، لكن التخذيرات لم تجد استجابة تذكر من البلدان الأوروبية.

وفي اطار تصاعد الضغوط على القذافي دعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الزعيم الليبي إلى الرحيل، وقال إنه «لم يعد يملك اي دور يلعبه في مستقبل بلاده».

وكان وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن قد اعلن الأحد عن تجميد ارصدة القذافي واسرته وعدد من اقرب مقربيه.

وتقول صحيفة التلجراف البريطانية ان لندن تقدر ممتلكات القذافي بما قيمته نحو 32,2 مليار مليار دولار من الاموال السائلة، وخاصة في العاصمة البريطانية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اصدر بالاجماع قرارا بفرض عقوبات على القذافي وعائلته ومقربين منه، تتضمن تجميدا لارصدة مالية، وحظرا على بيع السلاح، ومنع السفر.

 

 
تاريخ النشر:2011-02-28 الساعة 12:18:15
التعليقات:0
مرات القراءة: 711
مرات الطباعة: 287
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan