الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » الإسلام و الغرب » الاستشراق

الإسلام في الاستشراق الإسرائيلي ... الدلالة والأبعاد

ريتا فرج

 

تتجه معظم الدراسات التي تتناول ظاهرة الاستشراق، الى تغييب مركزية التأثير التوراتي في الخلاصات التي تقدم بها كبار المستشرقين اليهود، وفي طليعتهم برنارد لويس، خصوصاً أن لهؤلاء دوراً استشارياً في رسم السياسات الغربية تجاه العالم الإسلامي، وهذا الأمر نلحظه في العدد الكبير من مراكز الدراسات الأوروبية والأميركية التي توضع تحت عنوان «خزانات التفكير»، أو ما يعرف بمصطلح think tanks.

استقى الاستشراق الإسرائيلي معظمَ طروحاته من الحركة الاستشراقية الكلاسيكية الأوروبية، تحديداً من فكرة تأثُّر النص القرآني باليهودية والمسيحية (نحيل الى كتاب محمد إدريس «الاستشراق الإسرائيلي في المصادر العبرية»، الذي قدَّم قراءة تاريخية لمحاولات أهم المستشرقين اليهود في تشويه الإسلام والتشكيك في صحة الحديث النبوي). ويعتبر أغنتس غولدزيهر (1850 - 1921) أولَ من قام بمحاولة واسعة وشاملة في هذه المسألة وطبَّق عليها مناهج صارمة، تتلخص بإبراز منهجية التأثر والتأثير والمطابقة.

هافا لازاروس يافه، أبرز مَن ساهَمَ في الحركة الاستشراقية الإسرائيلية، إذ تعددت كتاباتها وركزت بشكل خاص على دراسة الغزالي وعمر بن الخطاب، وأشرفت على العديد من أطروحات الدكتوراه التي تناولت مسألتي الحج والجهاد، وخَلُصت الى جملة من النتائج ملخصها نفي أصالة القرآن. وبلغة قاطعة، رأت يافه أن عشية ظهور الإسلام «كانت في شبه الجزيرة العربية يهوديةٌ مبدعةٌ، وينبغي أن نسلّم بأنها قد أثرت في العالم الروحاني لنبي الإسلام».

إن منهج التأثُّر والتأثير المُستخدَم من قبل روّاد الاستشراق الإسرائيلي، هو الأكثر استخداماً عند جزء لا يستهان به من المستشرقين الكلاسيكيين، والغاية منه إثارة الارتياب في كل ما يمتّ بصلة إلى أصول الإسلام ومنابعه الشرعية والفقهية. وتمثل الدراسات التي تناولت علم أصول الفقه مثالاً واضحاً، فقد اعتبر بعضُ رواد الاستشراق «أن الأحوال الثلاثة: العلم والقدرة والحياة، عند أبي الهاشم الصوفي، لا تبتعد عن الأقانيم الثلاثة في الديانة المسيحية»، على رغم أن هذا العلم، كما يلفت عبد القاهر العاني، «نشأ في فترة مبكرة سبقت عصر الترجمة، وأنه في حقيقة أمره أول محاولة للتعبير عن النصوص وفهمها فهماً عقلياً خالصاً، ثم تحويلها بعدئذٍ إلى معانٍ».

شكل الصراع العربي - الإسرائيلي محوراً أساسياً في الاستشراق العبري، وقد أسس لهذه الغاية العديد من المعاهد التي تطال ملفات الشرق الأوسط والإسلام، فكرست معظم أبحاثها لإمداد الجهاز السياسي والعسكري بأهم النتائج التي تدور في إطار الفكرة الصهيونية وتمددها. ومن أهم المراكز البحثية في إسرائيل: «مؤسسة الأبحاث الشرقية»، «معهد الدراسات الإسلامية والشرق أوسطية»، «مؤسسة أبحاث الشرق الأوسط»، و «مركز يافه للدراسات الإستراتيجية».

حاول المستشرقون الإسرائيليون إثبات حق اليهود في إقامة دولتهم في فلسطين من خلال التأويل التحريفي لبعض الآيات القرآنية، لإثبات فرضية أرض الميعاد، وفي هذا السياق نفى شالوم زاوي الوجودَ التاريخي للمسلمين في الأراضي المقدسة قائلاً: «لا توجد أي آية في القرآن تقول إن الأرض المقدسة للمسلمين، وإن كان هؤلاء قد احتلوها خلال مئات السنين، كما فعل مِن قبلهم اليونان والرومان والبيزنطيين، والآيات تُلزم المسلمين بالاعتراف بالحقيقة التاريخية التي أكدها الوحي في التوراة والقرآن: الأرض لبني إسرائيل».

إن الحضور الكثيف للصهيونية في الاستشراق الإسرائيلي يبرهن على معطيات عدة: أولها، توظيف التوراة واجتزاء نصوصها لإضفاء الشرعية الدينية على حق اليهود في فلسطين. ثانيها، تقديم تفسيرات لبعض الآيات القرآنية، مغايرة للسياقات التاريخية. ثالثها، العمل على عسكرة الاستشراق الإسرائيلي، فثمة تعاون كامل بين الدراسات التي تعنى بقضايا الشرق الأوسط وأجهزة الجيش.

المتتبع لمسار الاستشراق الإسرائيلي لا يمكنه تجاهل ما تقدَّم به برنادر لويس، الذي يطالعنا بين مرحلة وأخرى بأفكاره. ومن المعروف أن لويس طرح مطالعات إستراتيجية على الإدارات الأميركية المتعاقبة، لا سيما في حقبة بوش الابن، تحدث فيها عن ضرورة تقدير المسلمين والعرب لحقبة الاستعمار، لما لها من انعكاسات إيجابية عليهم، كما أنه اقترح تقسيم الشرق الأوسط الى أكثر من ثلاثين دويلة إثنية ومذهبية لحماية المصالح الأميركية والإسرائيلية. ويتضمن المخطط تجزئة العراق إلى ثلاث دويلات، وإيران إلى أربع، والأردن إلى دويلتين، ولبنان إلى خمس دويلات، والسودان إلى أربع، والسعودية إلى دويلات عدة. ويرى لويس أن جميع الكيانات ستشلها الخلافات الطائفية والمذهبية والصراع على النفط والمياه والحدود والحكم، وهذا ما سيضمن تفوق إسرائيل في الخمسين سنة المقبلة على الأقل.

يكشف الاستشراق الإسرائيلي عن تأثره العميق بالنص التوراتي الذي تم توظيفه لخدمة الأهداف السياسية، وفي طليعتها إرساء المشروع الصهيوني. ولا شك في أن تأسيس إسرائيل لا يمكن عزله عن الإرث الديني والتاريخي في آن، وهذا الإرث تم استخدامه في معاداة السامية، وكره العرب والمسلمين، كرهٌ وصفه المطران جورج خضر بأنه «بغضٌ عتيق لهاجَر ولإسماعيل منذ تدوين سِفْر التكوين، وصراعنا ليس مع هذا الكيان الهجين فحسب، ولكن مع ما يحمله من بغض يؤدي منطقياً للإبادة».

المصدر: جريدة الحياة

 

 
ريتا فرج
تاريخ النشر:2011-04-17 الساعة 15:25:47
التعليقات:0
مرات القراءة: 2857
مرات الطباعة: 616
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan