الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم إسلامية » دراسات قرآنية

«اذكرني عند ربك»

د. عثمان قدري مكانسي

 

للمظلوم أن يطرق كل باب ليصل إلى حقه، وهذا سيدنا يوسف حين أوّل لعاصر الخمر رؤيته طلب إليه أن يذكر ظلامته عند الملك- حين يجد لديه أذناً صاغية- عله ينصفه، فقد دخل السجن ظلماً وعدواناً على الرغم من أن العزيز- زوج المرأة- حين رأى قميصه قدّ من دبر أقر أن الخطأ كان من زوجته، وطلب من يوسف أن يتناسى الأمر كي لا ينتشر بين الناس "يوسف أعرض عن هذا واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين"، لكن الضعيف في كثير من الأحيان يكون كبش فداء لمفاسد الملأ من القوم. وهذه طبيعة البشر حين يضعف الإيمان في قلوبهم.

وربما ظنّ يوسف عليه السلام أن الناجي قد يَعُد تأويلَ الرؤيا دَيناً في عنقه يؤديه في الوقت المناسب فطلب إليه أن يذكره عند الملك عله ينال حقه المهضوم "اذكرني عند ربك".

وعلى الرغم من أن يوسف عليه السلام قال في معرض أفضال الله تعالى عليه "ذلكما مما علمني ربي"؛ وقد علمه تأويل الأحاديث، وكان متأكداً من صدق تأويل الحلم، فإن القرآن استعمل كلمة "ظنّ" بدل كلمة "علم" في قوله تعالى "وقال للذي ظنّ أنه ناج منهما" وهذه لفتة تربوية رائعة تفيد بأن العلم يبقى ظناً ما لم يتحقق. وكثير من الناس يخطِب المرأة ويؤثث البيت ويحدد تاريخ الزفاف ويدعو الناس إلى مشاركته فرحته، وقبل الدخول بأيام أو أقلّ من ذلك يكون الفراق موتاً أو اختلافاً.. وقد يَعِدك أحدهم بأمرٍ ما، وتعتقد أن الأمور صارت بين يديك فإذا الأمر وهمٌ وسراب.

بعض المفسرين يجعل الضمير في "فأنساه الشيطان ذكر ربه" عائداً إلى يوسف عليه السلام ظاناً أن الله تعالى عاقب هذا النبي الكريم عليه السلام الذي طلب العون من غير الله بالبقاء في السجن سبع سنين لأن الشيطان غلبه تلك اللحظة وما كان له أن ينتظر الفرج من غير الله تعالى؛ ونسي هؤلاء المفسرون أن على الإنسان أن يخطط للوصول إلى هدفه ويتخذ الأسباب، ويوكل أمره إلى الله تعالى أولاً وآخراً.

وبعض المفسرين أعادوا الضمير إلى الذي رأى نفسه يعصر العنب، ويقدم الخمر لسيده، فأنساه الشيطان وصية يوسف. وهذا التفسير الثاني هو الحق بدليل قوله تعالى بعد أن طلب الملك تفسير رؤياه وإعلان الملأ أنهم لا يعلمون تأويل الأحلام "وقال الذي نجا منهما وادّكر بعد أمّة"، والادّكار هو التذكر بعد النسيان الذي ضربه الشيطان عليه سنوات طويلة.

في بداية الأمر أعلن الملأ أن ما رآه الملك "أضغاث أحلام" ثم استدركوا ما قالوه. لقد كان الحلم مقلقاً للملك حتى إنه جمعهم وسألهم تأويله، فجوابهم الأول كان تسرعاً وتخلصاً غير موفّق فأتبعوه بالاعتراف بجهلهم حين قالوا "وما نحن بتأويل الأحلام بعالمين"، وهذه محْمدة لهم تحسب لصالحهم، فنصف العلم "لا أدري" والاعتراف بالواقع فضيلة.

وقت النجاة في علم الله، ولا يدري أحدنا متى يأتيه الفرج. ولربما لا يجرؤ الساقي أن يشفع ليوسف ولو تذكره، فخصام يوسف مع النبلاء والملأ من القوم الذين أودعوه السجن لستر مخازيهم ووأد القصة التي يزعجهم انتشارها، ولن يفرّط الملك بولاء حاشيته للنظر في قضية شاب مغمور! إنه لن يجد من الملك أذناً صاغية. هذا لو لم ينسَ، فكيف وقد نسي؟

إن للفرج أوقاتاً يأذن بها الله تعالى، فتجده بين يديك سهلاً ميسوراً بعد أن كنت تظنه صعب المنال، وكلنا لمس ذلك بيديه ورآه بعيني قلبه ورأسه. فالساقي يرى ويسمع، يرى تلهف الملك لمعرفة ما رآه، ويسمع ضعف جواب الآخرين فيتذكر يوسف الذي أوّل له رؤياه، وبشره بالنجاة، فقال واثقاً "أنا أنبئكم بتأويله فأرسلون".

باختصارٍ للموقف سريعٍ ننتقل إلى السجن فنسمع الساقي يخاطب يوسف عليه السلام بأدب واحترام، وللمؤمن التقي مكانته الرفيعة ولو كان في السجن "يوسف أيها الصدّيق"؛ ومرتبة الصدّيق لا ينالها إلا من يستحقها عن جدارة. وقد تسمعها ممن يكرهونك في اعتقاد ويخالفونك في فكرة، لكنّ دخائلهم تعترف بخُلُقك وصدقك وأمانتك. وكم سمعت من العَلمانيين وفاسدي العقيدة والذمم قول بعضهم لبعض: "أنت رفيقي في الهدف وزميلي في المهمّة، إلا أنني أعرفك سارقاً ولصاً ولا آمن إلا للإسلاميين في الأمور المالية والحفاظ على ما بحوزتهم من أمانة".

قد يستغل بعضهم مثل هذه الحالة للوصول إلى غايته قائلا جاءتني على قدميها. فهل أحجم يوسف عن الجواب وأباه إلا أن ينظر الملك في أمره؟! وهل كانت مساومة بين رسول الملك ويوسف عليه السلام؟ لم يكن النبي يوسف عليه السلام ليفعل ذلك فثقته بفرج الله لا تشوبها شائبة. ومن الله ينتظر الخلاص، فلم يألُ أن فسر رؤيا الملك الذي أعجب بذكاء "السجين المفسر" وعِلمِه الذي لم يجد مثله في بطانته، فطلبه إلى قصره، يريد أن يراه وأن يكلمه.

قد يظن من لا يعرف القصة ولم يقرأها في كتاب الله تعالى أن يوسف يرى إعجاب الملك به الذي أخرجه من السجن غاية المنى، فسوف يخرج إلى النور محمولاً إلى الملك دفعة واحدة وسيتخلص من سجنه. لكنه أحجم عن الإجابة، ورفض أن يخرج من السجن وقد عفا الملك عن جرمه، وسيظل في أعين الناس مخطئاً موصوماً بجريرة كبيرة، وستثبت إدانته إن رضي بالعفو عن جريمة لم يرتكبها. وهو- الداعية- لن يصدقه أحد إن دعاه إلى الله وأمره بالشرف والمروءة وكريم الأخلاق، يريد أن يخرج من سجنه بريئا.

لا بد إذن من التحري عن الحقيقة التي تعيد له اعتباره وترفعه في أعين الناس "ارجع إلى ربك فاسأله ما بال النسوة اللاتي قطعن أيديهن إن ربي بكيدهنّ عليم".

إن الملك حين وجد في هذا الشاب السجين علماً ومروءة وعزة نفس، ولمّا يره بعد، ازداد رغبة في لقائه، وصدّقه ابتداءً فتبنّى قضيته واستقدم النساء يسألهن الحقيقة ويتهمهنّ "ما خطبكنّ إذ راودْتُنّ يوسف عن نفسه"، اتهام مباشر يصدر عن الملك الذي اطمأن إلى صدق يوسف، فأسقط في أيديهنّ، فاعترفن بخطئهنّ وبراءته "قلْنَ حاش لله، ما علمنا عليه من سوء".

ولم تجد امرأة العزيز بداً من الاعتراف بالحقيقة كاملة "الآن حصحص الحق، أنا راودته عن نفسه وإنه لمن الصادقين"، وحصحص الحق: ظهر بعد خفاء. فكيف يخون الشاب المؤمن الذي رباه الله تعالى على الشرف والفضيلة وكريم الشمائل من ربّاه وحدب عليه؟ يقولها بلهجة الصدق وقد عزا الخير كله إلى الله تعالى، فالنفس البعيدة عن الله توقع صاحبها في الخطأ، وما نجاه من الوقوع في الخطيئة إلا اللجوء إلى الله تعالى والاستعانة به؛ "وما أبرّئ نفسي، إن النفس لأمّارة بالسوء إلا ما رحم ربي".

قال الملك في المرة الأولى "إيتوني به" وزاد عليها في الثانية حين عظم في عينيه "إيتوني به أستخلصه لنفسي"، جعله مستشاره بعد أن وثق به ورأى فيه سمات رائعة رفعت عنده مقامه؛ وكلـّمَه وأعجب به، فبوّأه منه مقاماً مرموقاً، "إنك اليوم لدينا مكين أمين"، وما كان التمكين إلا بسبب الأمانة، ولا يكون الرجل أميناً إلا إذا رُبّي على التقوى فكانت الدنيا في يده والآخرة في قلبه. وما بعد التقوى والتمكين في الأرض إلا أجر الآخرة.. إنه فلاح في الدارين، وسعادة في الحالين.

المصدر: العرب أونلاين

 

 
د. عثمان قدري مكانسي
تاريخ النشر:2011-05-10 الساعة 13:23:47
التعليقات:0
مرات القراءة: 2008
مرات الطباعة: 436
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan