الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » الأسرة والمجتمع » الأسرة

قنوات الأطفال الإسلامية.. للترفيه أشكال أخرى

أسماء كمال طايع

 

كثير من الأمهات فرحن فرحا جما بعد دخول القنوات الفضائية الموجهة خصيصا للأطفال، والتي تأخذ الطابع الديني مثل قنوات طيور الجنة وقراميش وبراعم، فهي تسلط الأضواء على تعليم الطفل بعض الآداب والأخلاق الدينية من خلال بعض الأناشيد الهادفة والأفلام الكرتونية القصيرة وتبعدهم عن مشاهدة مالا يليق لسنهم.

وقد جعل ذلك الكثير من الأمهات تطمئن إلى تعلق الأطفال بمثل هذه القنوات المفيدة،  التي لا تعرض في محتواها المشاهد والمناظر والكلمات الغير مرغوب فيها والتي كان يستمع إليها الأطفال في برامج وأغاني بعض المحطات الأخرى الموجهة للأطفال.

راحة مؤقتة

راحة هؤلاء الآباء والأمهات إلى هذه القنوات جعلتهم يتركون أبناءهم أمام هذه القنوات بالساعات الطويلة، دون أن يحددوا لها معاييرا أو حدودا، ظانين بذلك أن ترك الأطفال أمام تلك القنوات يضمن لأطفالهم وقتا ممتعا ومفيدا، وأيضا يضمن لأنفسهم الهدوء والراحة من شغب الأطفال ولو لبعض الوقت.

والذي لا يدركه الكثير من الآباء والأمهات أنه مع وجود الكثير من الإيجابيات لهذه القنوات، إلا أن هناك بعض السلبيات والأضرار التي يجب أن يحرص الآباء والأمهات على تفاديها عند جلوس الأطفال أمام مثل هذه القنوات وجميع القنوات عموما.. لذلك آثرنا أن نعرض الإيجابيات والسلبيات لكي يكون لدينا بعض الحذر الذي لابد منه.

هناك الكثير من الإيجابيات التي لا يغفل عنها الكثير منها:

- تحويل انتباه الأطفال من حفظ الأغاني الهابطة والغير هادفة التي تصل إلى أسماعنا عبر الوسائل المختلفة، وحرصهم على الاستماع إلى الأغاني والأناشيد الهادفة التي تحمل في طياتها معانٍ وآداب وأخلاق نحب أن يتحلى بها أطفالنا.

- إقلاع الطفل عن بعض السلوكيات السيئة والتي تعالجها هذه القنوات من خلال البرامج والأناشيد التي تقدمها على شاشاتها طوال اليوم.

- تساعد الآباء والأمهات على تربية الأبناء بأسلوب التحفيز، مثل أن تقول الأم لولدها "لا تكذب حتى نغني لك (مين الشاطر) مثل وليد مقداد في أغنية (ليش بتكذب يا وليد)".

- تثقيف الطفل بالمعلومات الدينية والثقافية المختلفة في شتى المجالات الحياتية التي تساعده على تكوين هويته الثقافية.

- تعريف الأطفال بالقضية الفلسطينية وأهميتها ومكانتها عند العرب والمسلمين.

خذ حذرك

أما عن السلبيات التي لا يدركها الكثير من الآباء والأمهات نذكر منها:

- عدم تلبية الأطفال لأوامر الوالدين بسبب شدة تركيزهم واندماجهم مع هذه القنوات أثناء المشاهدة.

- ترك المذاكرة والواجبات المدرسية اليومية بسبب التعلق بهذه القنوات.

- نوم الأطفال في وقت متأخر من الليل، مما يجعلهم غير قادرين على الاستيقاظ مبكرا للذهاب إلى مدارسهم.

-تعود الطفل على الاستماع دائما وعدم التعبير عن نفسه.

- وجود تداخل في لهجة الطفل بسبب تعرضه للهجات المختلفة بين هذه القنوات في هذه السن الصغيرة مما قد يؤثر على النطق لديه.

- ميل الطفل إلى وجود ضوضاء دائمة في المنزل وعدم الهدوء، مما يؤدي إلى عدم حب الطفل للجو الهادئ داخل المنزل.

- عدم قدرة الآباء والأمهات على مشاهدة قنوات وبرامج مختلفة، وذلك لتشبث الأطفال الشديد في الاستماع إلى هذه القنوات وعدم رغبتهم في تغيير هذه المحطات التلفزيونية.

نمي طفلك

وبعد سرد بعض الإيجابيات والسلبيات وجب علينا تقديم بعض النصائح التي تساعد الآباء والأمهات في إكساب الأطفال إيجابيات هذه القنوات وتلافي سلبياتها.. ومن هذه النصائح:

أولا: عمل برنامج يومي منظم للأطفال حسب يومهم الدراسي وحسب أنشطتهم المختلفة أثناء الأجازة الصيفية.

ثانيا: تعويد الطفل الاستئذان (طلب الموافقة) من الوالدين أو أحدهما قبل مشاهدة التلفاز.

ثالثا: استغلال وقت الترفية للطفل بشكل متجدد، وعدم ترك الطفل طوال أوقات فراغه أمام التلفاز، ويجب توجيهه إلى بعض الأنشطة الأخرى الجماعية - مثل اللعب مع بعض الأطفال والاندماج معهم- والفردية - مثل اللعب بالمكعبات وما إلى ذلك من الألعاب.

رابعا: تحديد الأم وقتا تحكي فيه قصة مفيدة تشير فيها إلى تعلم سلوك جيد، وتناقش طفلها في هذه القصة مما يساعد على إحساس الطفل بكينونته وشخصيته عند إبداء رأيه وتعلقيه على القصة.

خامسا: تعويد الطفل على الاطلاع والقراءة من خلال شراء بعض الكتب والقصص القصيرة، مما يساعده على الوصول إلى معلومات جديدة وغرس حب القراءة داخل الطفل.

سادسا: التعرف على مواهب الأطفال والعمل على تنمية هذه المهارات والمواهب الخاصة بكل طفل، وذلك بممارسة الأم لبعض الأنشطة مع أطفالها مثل أن تطلب من طفلها الغناء أو الرسم والتلوين إذا رأت أنه يحسن ذلك.

وهكذا نساعد أطفالنا من خلال هذا البرنامج اليومي والمتجدد على الاستفادة من إيجابيات هذه القنوات، وأيضا التعرف على ذاتهم وما فيها من مواهب وإبداعات وتكوين شخصيتهم بصوره سليمة وقوية تساعدهم على الاندماج والتفاعل مع المجتمع.

المصدر: موقع أون إسلام

 

 
أسماء كمال طايع
تاريخ النشر:2011-05-31 الساعة 13:36:09
التعليقات:0
مرات القراءة: 3390
مرات الطباعة: 364
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan