الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » المشهد الثقافي » فنون وإعلام

فضائياتنا بين الفصحى والعامية

عاهد الخطيب

 

لعلَّ واحدةً من الإيجابيَّات التي تُحْسَب للفضائيَّات العربية - على كثرة سلبيَّاتِها - أنَّها أسهَمَت في تواصل العرب؛ فأصبح بإمكان الفرد العربيِّ - بفضلها - أن يعرف الكثير عن أخيه العربي في البلد الآخَر؛ عاداته وتقاليده، وتُراثه، وسُبل عيشه، وأسباب فرحه وهمِّه، وحتى أطباقه المفضَّلة، إضافةً إلى اعتياد العرب كلٌّ لهجةَ الآخَر بمرور الوقت؛ فما كان صعب الفهم بالأمس صار اليوم أقلَّ صعوبة؛ بفضل هذا الفضاء المشرع للجميع.

ولكن ما يؤخذ على فضائيَّاتنا أنَّ اعتمادها العربيَّة الفصحى في مختَلِف برامجها ليس بأحسَن حالاته، فهو يكاد يقتصر على نشرات الأخبار، وبعض البرامج كالدِّينية منها والحواريَّة أحيانًا، وما يعول على هذه الفضائيات - نظرًا إلى دورها المحوريِّ في تواصل العرب، خصوصًا تلك التي تحظى بأعلى نِسَب مشاهدةٍ على مستوى العرب؛ من خليجهم إلى مُحيطهم، وغيرهم من بني جنسِهم المنتشرين في أصقاع الأرض، إضافة إلى غير العرب المعنيِّين بهذه اللُّغة، والمرتبطين بهذا الدِّين - أن يعطوا للعربيَّة الفصيحة ما تستحقُّه من اهتمام في كلِّ برامجهم، مع التركيز على برامج الأطفال بشكلٍ خاص، وإن كان لا بدَّ من الحديث باللهجات العامِّية في البرامج الحواريَّة التي يُشارك فيها أفرادٌ من أقطارٍ عربيَّة مختلفة أن يسعى الجميعُ لتجنُّب اللُّجوء إلى لَهجاتهم المحلِّية الصِّرفة، والاقتراب من الفصحى بِقَدر يمكِّن المشاهد حيثما وجد من المتابعة، وفهم ما يدور، فإنْ تعذَّر على أحدِهم الأمر فلْيَدَع مجالاً لغيره مِمَّن يُحْسِن القيامَ بذلك.

مِن وجهةِ نظري فإنَّ كل من يُوصَف بأنه عربيٌّ مثقَّف، ويُدْعى للمشاركة في مثل هذه البرامج ليس أهلاً لهذا الوصف إن لم يكن قادرًا على طرح آرائه، والتعبير عن أفكاره، والمُحاورة باللُّغة العربية الفصحى التي من المفترض أنَّها لغتُه الأم، وتلك مُصيبة أن يكون هذا حالَ من يُدْعى بالمثقف.

أمَّا إن كان السبب وراء ذلك عدم احترامه لهذه اللُّغة فالمصيبة أعظم، وإن أقلَّ خدمة يمكن أن تقدِّمها هذه الفضائيات لمشاهديها - احترامًا لمشاعرهم - الامتناعُ عن استضافة أمثال هؤلاء.

ولا يخفى أنَّ البعض مِمَّن هم محسوبون على هذه الأمَّة يُبيِّتون نيَّات خبيثةً ضدَّ دينها ولغتها العربية الفصحى؛ لأغراضٍ في نفوسهم، أو خدمة لغيرهم؛ بهدف إضعافها، ودفع الناس إلى هجرها بالتَّدريج، فقد سبق أن وُجِّهَت دعواتٌ من البعض إلى استخدام اللهجات العاميَّة، واعتمادها كلغاتٍ رسميَّة للتعليم والإعلام.

ووصل الحدُّ ببعض هؤلاء مطالبة حكوماتهم اعتماد الكتابة بالحروف اللاتينيَّة؛ تأسِّيًّا بما حصل في تركيا، ولكن جميع هذه المحاولات باءت بالفشل، وسوف تفشل بإذن الله أيُّ دعوات قادمة مماثلة؛ لأنَّ من يطالبون بذلك لا يتَّسِع إدراكهم وخيالهم لمدى عظمة وقوَّة هذه اللُّغة وتجذُّرها في نفوس أصحابها المخلصين لها.

يثير اعتزازُ الآخرين بلغاتهم شعورًا بالأسى في النُّفوس الغَيُورة على لغتنا العظيمة، عندما تجد أصحاب اللُّغات الأوربِّية على سبيل المثال غير النَّاطقين بالإنجليزيَّة لا يتحمَّسون أبدًا للحديث بغير لغتهم إذا تحدَّثت إليهم بالإنجليزيَّة رغم إتقانهم لها في كثيرٍ من الأحيان، في حين تجد البعض منَّا يسارع إلى استعراض قدراته عند أيِّ فرصة سانحة، وحتى لو لم يعرف منها سوى كلماتٍ لا تكاد تُسْعِفه لتركيب جملةٍ واحدة مفهومة.

وهذه ليست دعوةً إلى مقاطعة اللُّغات الأخرى، وعدم تعلُّمِها، ولا سيَّما الإنجليزية؛ فهي حاليًّا لغة العلم الأولى، ولغة السَّفر، ولغة التفاهم والتواصل أينما حطَّت بك الرِّحال؛ شئنا أم أبَيْنا.

ولكنَّها مطالَبة باستخدامِها المقنَّن في موضعها وعدم زجِّها وإقحامِها في كلِّ حديث وحوار في إعلامنا العربي لحاجةٍ غير ضروريَّة، أو دون حاجة كما يحلو للبعض أن يفعل، ويبالغ أحيانًا في ذلك لدرجةٍ تثير أعصابَ المُشاهد والمستَمِع، وتجعل من مقدِّم البرنامج نصفَ مترجِم لأقوال ضيفِه العتيد؛ لكثرة ما يُتْحِف به متابعيه من مصطَلحات.

أخيرًا أقول متفائلاً: على الرغم من كل هذا الإهمال والهجر الذي تتعرَّض له لغتنا العربية الفصيحة منَّا - نحن أصحابها - فهي ستبقى بإذن الله قويَّة وخالدة إلى يوم الدِّين, تندثر كلُّ لغات العالَمِ إلاَّ هي, نحن نوقن بذلك؛ لأنَّها لغة القرآن الكريم الذي تعهَّد ربُّنا بحِفْظه إلى يوم الدِّين.

المصدر: موقع الألوكة

 

 
عاهد الخطيب
تاريخ النشر:2011-05-31 الساعة 13:39:21
التعليقات:0
مرات القراءة: 1857
مرات الطباعة: 394
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan