الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » آخر الأخبار

أوباما يعارض المساعي الفلسطينية لنيل عضوية الأمم المتحدة

 

قال الرئيس الأمريكي باراك اوباما أمس الاثنين إنه إذا سعى الفلسطينيون للحصول على اعتراف بدولتهم في مجلس الأمن الدولي، فإن الولايات المتحدة ستعارض هذا المقترح.

وقال أوباما في مقابلة مع الخدمة الأسبانية التابعة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ووسائل إعلام دولية أخرى إنه "إذا وصل هذا إلى مجلس الأمن، فسنعارضه بكل قوة لأننا نعتقد تماما أنه سيكون له نتائج عكسية. لا نعتقد بأن ذلك سيؤدي في الواقع إلى النتائج التي نرجوها، وهي حل الدولتين".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أكدت الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة ستستخدم حق النقض الفيتو ضد قرار للاعتراف بدولة فلسطينية في المجلس، لكن أوباما آنذاك لم يكن علق مباشرة على هذا الأمر.

وقال "ما قلناه هو أن الذهاب إلى مجلس الأمن هو انحراف، ولا يحل المشكلة. سيتم حل هذه القضية فقط من خلال اتفاق الإسرائيليين والفلسطينيين على شيء ما".

ويبدو على الأرجح أن الفلسطينيين سيسعون إلى الدفع من أجل التصويت على قرار الاعتراف بدولتهم في الجمعية العامة للأمم المتحدة الأوسع نطاقا حينما تنعقد الأسبوع المقبل، حيث يبدو أن فرص نجاح إقراره أكبر ولا تملك فيه الولايات المتحدة حق النقض مثل مجلس الأمن.

وأضاف أوباما بأنه "على مستوى الجمعية العامة، فإن لدينا نفوذا أقل بشأن هذه العملية، وسنواصل التحدث مع كافة الأطراف المعنية لمحاولة التأكد من أن أي إجراء يحدث في نيويورك يدفع الأطراف للعودة إلى طاولة المفاوضات بدلا من دفعهم للابتعاد عن بعضهم أكثر".

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأسبوع الماضي إنه ينوي التقدم بطلب منح فلسطين العضوية في الأمم المتحدة بمجرد أن يصل نيويورك في 19 أيلول/سبتمبر الجاري للمشاركة في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح عباس بأنه اتخذ هذا المسار لأن غياب أي محادثات سلام ملحوظة مع إسرائيل لم يترك للفلسطينيين سوى خيار واحد وهو السعي لتحقيق أهدافهم عبر مسارات أخرى.

وتعارض إسرائيل مساعي الفلسطينيين للاعتراف بدولتهم في الأمم المتحدة، مؤكدة أن إقامة الدولة الفلسطينية ستتحقق فقط كنتيجة للمفاوضات بين الطرفين.

وأعرب مسئولون إسرائيليون عن اعتقادهم بأنه إذا أراد الفلسطينيون تحقيق هدفهم من خلال الأمم المتحدة، فإنهم سيكونون أقل رغبة في تقديم تنازلات بشأن المطالب الإسرائيلية، مثل الترتيبات الأمنية بمجرد الموافقة على الاعتراف بدولة فلسطينية.

لكن السلطة الفلسطينية تؤكد أن مساعيها في الأمم المتحدة لا تخالف أي رغبة في التفاوض، مضيفة أن تحركها يهدف فقط إلى تحقيق سلام عادل.

 

وانهارت المفاوضات الإٍسرائيلية الفلسطينية في أيلول/سبتمبر العام الماضي، بعد أن رفضت إسرائيل المطالب الفلسطينية بتمديد تجميد جزئي لبناء المستوطنات في الضفة الغربية .

وأكد الفلسطينيون أنه لا يمكن إجراء محادثات جديدة إلا إذا تم تطبيق تجميد جديد في بناء المستوطنات، يشمل القدس الشرقية التي تحتلها إسرائيل.

 

 

 

 
تاريخ النشر:2011-09-13 الساعة 11:58:28
التعليقات:0
مرات القراءة: 504
مرات الطباعة: 189
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan