الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » إسرائيليات

التقديـر السـنوي للاسـتخبارات الإسـرائيليـة: الربيـع العربـي «هـزة»... والأسـد «لـن يبقـى»

أ. حلمي موسى

 

كشفت صحيفة «هآرتس» في ملحقها الأسبوعي عن فحوى التقدير السنوي الذي تقدمه شعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الإسرائيلي. ويتحدث تقرير الصحيفة الذي أعده المراسل العسكري عاموس هارئيل، بمشاركة مراسل الشؤون الفلسطينية آفي يسسخاروف تحت عنوان «تواضع استخباراتي»، عن الارتباك الذي أصاب الاستخبارات الإسرائيلية في تعاملها مع الواقع العربي المستجد وتوصيفها له. ويبين أنه لم يرق لهذه الاستخبارات تسمية ما يجري في المنطقة العربية بـ«الربيع»، وتوصلها بعد لأي لاستنتاج أن بالوسع تسميتها بـ«الهزة». وفي نظرهم فإن الربيع قد يليق بالأيام الأولى لهذه الثورات وليس بنتائجها ومجرياتها الراهنة.

وبحسب التقدير الاستخباراتي للعام 2012 الذي عرض مؤخرا على المستوى السياسي فإن الهزة الجارية سوف تتواصل على طول العام المقبل. فبعد سقوط ثلاثة أنظمة حكم في أفريقيا ـ تونس ومصر وليبيا ـ يتوقع التقدير سقوط أنظمة أخرى، فأثر الدومينو قد يجتاز قناة السويس إلى الضفة الأخرى من الشرق الأوسط، نحو الداخل الآسيوي. وفي نظرهم فإن التغيير الأسرع يحدث في اليمن، حيث أجبر الرئيس علي عبد الله صالح على التخلي عن الحكم ولكن من دون أن يسلم السلطة لأحد بشكل كامل حتى الآن.

وبقدر كبير من الأرجحية يشير التقدير إلى أن التغيير قادم في سوريا. ويرى أنه إذا أفلح الرئيس بشار الأسد في الخروج من سوريا، فإن السيناريو اليمني قد يكون الأرجح.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الذي يقرأ التقديرات الاستخباراتية قد تحدث منذ مطلع كانون أول عن احتمال سقوط النظام السوري خلال «أسابيع». وقبل ذلك كان يتحدث عن أشهر. ويقول باراك من دون أسف أن سلالة الأسد «أنهت دورها التاريخي».

وبحسب التقدير فإنه إذا كان في إسرائيل في البداية من قلق على مصير النظام السوري فإن الأمور تغيرت لاحقا. وكان منبع القلق الأولي هذا فكرة أن «الشيطان الذي تعرفه خير ممن لا تعرفه»، وارتكز أيضا إلى توصية الجيش شبه الثابتة للمؤسسة السياسية بفحص احتمالات إبرام تسوية مع الأسد تنطوي على إعادة هضبة الجولان بأسرها للسوريين. ولكن هذه الأيام انتهت، فبقدر ما تتواصل الأزمة بقدر ما يزداد شعور إسرائيل بأن إسقاط النظام يوجه ضربة للمحور الراديكالي الذي بنته إيران.

ومقارنة بباراك فإن رجال الاستخبارات يبدون حذرا في تحديد جدول زمني لسقوط الأسد، ويقول ضابط استخبارات بحسم أن «الأسد لن يبقى، فليست هناك آلية معروفة يمكنها أن تخلص الأسد من الشرك. والرئيس السوري يواصل التدهور».

ومع تزايد أعداد القتلى في صفوف المتظاهرين السوريين يبدو أن المتظاهرين اجتازوا حاجز الخوف وهم يواصلون الخروج رغم خطر تعرضهم للرصاص. كما أن أعداد الفارين من الجيش صارت بالآلاف، ومعظمهم في المنطقة الحدودية مع الأردن. والأسد يعاني من تدخل دولي متزايد، وخصوصا من الدول العربية، التي فرضت عقوبات عليه. والسيناريو المعقول حاليا هو ترك الأسد للدولة، وحينها قد ينهار النظام نتيجة التآكل المتواصل والنزف.

ويضيف التقرير أن كل ذلك يبشر بهزيمة قاسية لإيران التي تحقق إنجازات في الجبهات الأخرى (البحرين واليمن ومصر). ولكن إيران قلقة جدا مما يجري في دمشق وهي تساعد الأسد في مساعيه لقمع المعارضة. كما أن المخاطر على النظام في سوريا تقلق «حزب الله». ولا يزال يتعذر معرفة إن كانت الأنظمة الأخرى ستواجه ثورات إضافية. وبحسب الاستخبارات فإن الأردن يعيش «تحديا» لكنه لا يزال مستقرا نسبيا وقد أفلح الملك عبد الله في المبادرة وانتهاج انفتاح على معارضيه.

والظاهرة الأبرز في المنطقة هي صعود الإسلام السياسي بشتى ألوانه. والنموذج المصري يختلف عن النموذج السوري حيث أن الدولة لا تزال علمانية الطابع. وقد تعاملت كل دولة عربية بشكل مختلف مع أثر الياسمين التونسي. في تونس تقريبا الثورة اكتملت، بقليل من العنف وانتخابات فاز فيها حزب إسلامي معتدل نسبيا. وأفرزت الجولة الأولى من الانتخابات المصرية فوزا ساحقا للمعسكر الإسلامي. وتردت ليبيا إلى حرب قبلية تهدد وجود الدولة. والخطر يتهدد فكرة الدولة الوطنية ليس فقط في ليبيا.

وإضافة إلى صعود الإسلام تلحظ الاستخبارات الإسرائيلية فهما عربيا، ربما مبالغ فيه، بشأن ضعف النفوذ الأميركي في المنطقة. وفي الانتقال إلى عالم متعدد الأقطاب لم تدخل بعد إلى الفراغ قوة بديلة. ويدخل أصابعهم في المنطقة العربية اليوم الروس والصينيون والأوروبيون والأتراك والإيرانيون وكذلك الإسرائيليون. وكل ذلك ينبئ بتحول تاريخي يستدعي تغييرا في النظرة وتطوير أنماط متابعة الأحداث والاستعداد طويل الأجل من جانب الجيش لمواجهة احتمالات تنزلق فيها الأمور من نزاعات داخلية إلى صدامات على الحدود.

ويشير تقرير «هآرتس» إلى أن الاستخبارات الإسرائيلية تواجه مصاعب جديدة، فخبراء الاستخبارات كانوا يجيدون تحليل مواقف الزعماء العرب ودوائر القرار حولهم وطبيعة تزودهم بأسلحة حديثة، ولكن منذ عام دخلت الشعوب إلى المعادلة. وفكرة الجمهور ككتلة، كقوة تختلف عن الطابع الذي تدار به الأمور في الشرق الأوسط، وهذا يتطلب من إسرائيل تواضعا استخباريا. فالاستخبارات العسكرية وغيرها من الأجهزة لم تفلح في التكهن بالتوقيت الصائب للهزة الكبيرة.

ويوضح التقرير أن للهزة الإقليمية تأثيراتها على مساعي بناء القوة في الجيش الإسرائيلي، فالجيش مضطر لأن يغدو أكثر مرونة وأن يتكيف مع سيناريوهات مختلفة من الحرب التقليدية، إلى مواجهة الإرهاب وصولا إلى التصدي للتهديدات على الشرعية الإسرائيلية من التظاهرات على الحدود إلى الاستفزازات وصولا إلى احتمال تدفق لاجئين جراء حرب أهلية.

وهكذا إذا كان التغيير في مصر سلبيا من وجهة نظر إسرائيل فإن التغيير في سوريا قد يوفر، وفق أحد السيناريوهات، فرصة لتسوية مع النظام الذي سيأتي.

كما أن التغييرات ستؤثر على طريقة تعامل إسرائيل مع الفلسطينيين، فأي عملية عسكرية في غزة ستتطلب انتباها أكبر للمعارضة الشعبية المصرية وللضغط الذي سيمارس على الحكم في القاهرة. وكل خطوة من هذا النوع ستجري تحت تأثير ساعة توقيت إقليمي، يقلص هامش مناورة وفعل الجيش الإسرائيلي.

السفير اللبنانية

 
أ. حلمي موسى
تاريخ النشر:2011-12-21 الساعة 11:04:08
التعليقات:0
مرات القراءة: 1669
مرات الطباعة: 402
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan