الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » العالم العربي

أفكار تستحق المناقشة (١-٢)

د. حسن نافعة

 

طرحت خلال الأيام القليلة السابقة مقترحات عديدة حول سبل الخروج من الأزمة الراهنة من خلال إدارة أكثر رشداً لما تبقى من المرحلة الانتقالية. وكان آخر ما تلقيته على بريدي الإلكتروني حول هذا الموضوع مذكرة أعدتها مجموعة عمل منبثقة عن بعض ائتلافات شباب الثورة، تتضمن مقترحات جادة أعتقد أنها تستحق مناقشة عامة. وسوف أورد اليوم وغداً بعض ما ورد في هذه المذكرة من مقترحات مصحوبة بتعليق من جانبي.

تقول المذكرة: «لا شك أن الإسراع بتسليم الحكم لسلطة مدنية منتخبة (برلمان ورئيس) هو أحد أهم أهداف الثورة، كما أن تقصير المرحلة الانتقالية يعنى سرعة الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وأن وجود رئيس منتخب يعنى انتهاء مرحلة الهدم، والبدء في مرحلة جديدة من البناء».

السيناريو الأول:

١- يقوم المجلس الأعلى بتكليف الحكومة بإعداد مشروع قانون الانتخابات الرئاسية خلال أسبوعين، ثم يعرض المشروع على المجلس الاستشاري، ثم يقوم المجلس الأعلى بإصدار المرسوم في الأسبوع الأول من يناير.

٢- يتم فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية واستيفاء الأوراق منتصف يناير ولمدة ١٥ يوماً تنتهي في نهاية يناير.

٣- يتم تلقى طلبات الترشح لرئاسة الجمهورية وفحصها والتحقق من توافر الشروط في المتقدمين للترشح، ثم يتم فتح باب الطعون والبت فيها، ثم يتم إعداد القائمة النهائية للمرشحين وإعلانها منتصف فبراير.

٤- يتم إعلان ميعاد وإجراءات التنازل عن الترشح، وكذلك تحديد تاريخ بدء الحملة الانتخابية ١٥ فبراير ونهايتها ٥ مارس على أن تجرى الانتخابات الرئاسية ٨ مارس والإعادة ١٥ مارس.

٥- وفى هذه الحالة يتم إرجاء انتخابات الشورى أو إجراؤها بالتوازي مع الانتخابات الرئاسية، ويمارس الرئيس صلاحياته وفقاً للعُرف الدستوري والإعلان الدستوري.

٦- يتم البدء في تشكيل لجنة وضع الدستور ثم وضع دستور جديد فور إجراء انتخابات الشورى.

السيناريو الثاني:

١- عقب انتهاء المراحل الثلاث من انتخابات مجلس الشعب في يناير ٢٠١٢، يعقد مجلس الشعب أولى جلساته ٢٣ يناير، ويقوم بإعداد قانون الانتخابات الرئاسية بحد أقصى الأسبوع الأول من فبراير ٢٠١٢.

٢- يتم فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية واستيفاء الأوراق منتصف فبراير ولمدة ١٥ يوماً تنتهي في نهاية فبراير.

٣- يتم تلقى طلبات الترشح لرئاسة الجمهورية وفحصها والتحقق من توافر الشروط في المتقدمين للترشح، ويتم فتح باب الطعون والبت فيها، ثم يتم إعداد القائمة النهائية للمرشحين وإعلانها منتصف مارس.

٤- يتم تحديد تاريخ بدء الحملة الانتخابية ١٥ مارس ونهايتها ٥ أبريل، على أن تجرى الانتخابات الرئاسية ٨ أبريل والإعادة ١٥ أبريل.

٥- يتم البدء في تشكيل لجنة وضع الدستور ثم وضع دستور جديد فور إجراء انتخابات الشورى.

وفى هذه الحالة يتم إرجاء انتخابات الشورى أو إجراؤها بالتوازي مع الانتخابات الرئاسية، ويمارس الرئيس صلاحياته وفقا للعرف الدستوري والإعلان الدستوري.

٦- يتم البدء في تشكيل لجنة وضع الدستور ثم وضع دستور جديد فور إجراء انتخابات الشورى.

ونكمل غداً بإذن الله.

 

 

 

المصري اليوم

 

 

 
د. حسن نافعة
تاريخ النشر:2011-12-28 الساعة 12:49:11
التعليقات:0
مرات القراءة: 1448
مرات الطباعة: 345
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan