الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » العالم العربي

عن المجازر بحق الأسرى المصريين...!

أ. نواف الزرو

 

تتسرب بين آونة وأخرى من أرشيف الجيش الإسرائيلي, بعض الوثائق الخطيرة المتعلقة بالمجازر وجرائم الحرب التي اقترفها جنود وجنرالات ذلك الجيش منذ عام 1948على مختلف الجبهات العربية, واأحدث وثيقة في هذا السياق, ما جاء في صحيفة "يديعوت أحرونوت الجمعة 18-2-2012 حول مجزرة بشعة اقترفها جنود سلاح المظليين الإسرائيليين بحق عدد من جنود المشاة في الجيش المصري عام 1955 ، داخل مخيمهم في قطاع غزة على يد الجنرال أهارون ديفيد الذي توفي قبل أيام-84 عاماً-.

 

فلأول مرة يكشف النقاب عن خرائط تنفيذ العملية التي لقبت في حينها باسم "عملية السهم الأسود", التي قادها نائب قائد "كتيبة الانتقام" أرئيل شارون يوم 17 آذار عام 1955 عندما فاجأوا القوات المصرية في مخيمها, وقالت يديعوت إنه بعد 57 عاماًمن العملية الانتقامية الإسرائيلية توفي منذ عدة أيام صاحب عملية "السهم الأسود" في شمال قطاع غزة, وأوضحت يديعوت أن عملية "السهم الأسود" في أرشيف الجيش الإسرائيلي تعد من أهم العمليات وأنها فرضت من قبل شارون وديفيد للرد على أعمال المخابرات المصرية, وقال شارون "الهدف من هذه العملية هو دخول معسكر للجيش المصري في قطاع غزة وقتل جميع الجنود وتفجير كل الأسلحة والقنابل الموجودة فيه, وتخريب منشآته بالكامل حتى تتم العملية بنجاح.

وحول الخسائر البشرية في صفوف الجنود المصريين, قالت يديعوت إن الكتيبة الإسرائيلية قتلت الجميع حتى الجرحى منهم ولم تترك أحداً على قيد الحياة كما قامت بتفجير المعسكر بالكامل وأن قوات المظليين الإسرائيليين نجحوا في تفعيل عنصر المفاجأة في الدقائق القليلة الأولى, وكشفت الصحيفة أن العملية قام بها خمسة من قادة سلاح المظليين كان على رأسهم السفاح ديفيد, بالإضافة إلى قوة ثالثة بقيادة مات داني, بالإضافة لديفيد بن إليعازر الذي شغل منصب رئيس هيئة الأركان بالجيش الإسرائيلي عام 1973 وانضم بعد ذلك لقيادة شارون من قسم التدريب في هيئة الأركان العامة.

ويذكر في هذا السياق أن الجنرال احتياط بنيامين بن إليعازر كان اعترف بمجزرة كبيرة بحق الجنود المصريين في حرب عام 1967.

فحينما تكشف الوثيقة الأولى عن تلك المجزرة المقترفة بحق الجنود المصريين عام 1955، وحينما يعترف الجنرال بن إليعازر على رؤوس الأشهاد باقتراف عملية قتل جماعية في حرب 1967 وبـ: "قيام وحدته "شكيد" بقتل 250 جندياً عام 67 مبرراً ذلك بأنهم فلسطينيون وليسوا مصريين".

وحينما يوثق لنا فيلم وثائقي بثته القناة التلفزيونية الإسرائيلية الأولى, حيث تناول كتيبة "شاكيد" التي كان يقودها بن إليعازر, والمسؤولة عن تنفيذ المجزرة بحق الجنود المصريين الذين نفدت ذخيرتهم /كما نشرت يديعوت أحرونوت", وأوضحت الصحيفة "أن بن إليعازر تحدث ببرود عن مطاردة جنود "شاكيد" للجنود المصريين العزل في سيناء, بعد انتهاء المعارك, وقاموا بقتلهم"....!

 

وحينما يشهد عبد الرحمن قادوس - أحد الأسرى المصريين لدى الجيش الإسرائيلي في حرب أكتوبر73 والذي تم تحريره لاحقاً "أن الفيروس الكبدي الوبائي" C "صناعة إسرائيلية وتم حقنه للأسرى المصريين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية" مؤكداً "أن أعراض المرض ظهرت على جميع العائدين من إسرائيل/عن الحقيقة الدولية"...

وحينما يؤكد يوسي سريد رئيس حركة ميرتس والوزير الإسرائيلي السابق في تصريح للأهرام القاهرية بـ "أن قتل الجنود المصريين خلال حربي 56 و67 هو جريمة حرب لا يسري عليها التقادم/عن هآرتس"...

نقول حينما تتجمع مثل هذه الاعترافات والوثائق فإنها تضاف إلى جملة أخرى طويلة من الشهادات والوثائق ومن ضمنها شهادات ضباط آخرين في الجيش الإسرائيلي في مقابلات أجريت معهم, والذين قاموا بالكشف عن المجازر التي نفذت ضد جنود مصريين في العام 1956 وفي العام 1967، فإنه لا يبقى عملياً سوى أن تتحرك الحكومة المصرية, وأن تتحرك العدالة الدولية /الغائبة المغيبة حتى اليوم/ وأن تتحرك محكمة الجنايات الدولية الفعالة على جبهات أخرى غير الجبهة الإسرائيلية ...! .

المصدر- العرب اليوم الأردنية

 

 

 
أ. نواف الزرو
تاريخ النشر:2012-02-21 الساعة 14:16:43
التعليقات:0
مرات القراءة: 1663
مرات الطباعة: 363
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan