الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » شؤون دولية

بوتين الثالث

خيري منصور

 

إنّ أَيّ بُورتريه لفلاديمير بوتين، يجعله مختلفاً تماماً عن أسلافه الثلاثة في الكرملين، فهو يتمتع بسيرة ذاتيّة جاذِبة: رياضي وطيّار، وأضاف إلى مُجْمل مكوناته صورة عازف البوب، وله ملامح صارمة تعكس تربية عَسْكَرية في ال”كي جي بي” التي قضى فيها خدمته العَسْكرية، ورغم بلوغه الستين فإنه يبدو أصغر من ذلك، ما يُرْعب خُصوَمه من تكرار مرات فوزه بالرئاسة خصوصاً بعد ابتداعه تلك المقايضة السياسية مع صديقه الذي أَخْلى له مُجدّداً المكان تحت قباب الكرملين، بحيث ظهر الآن مصطلح جديد في مُعجم السياسة المعاصرة هو “البَوْتَنة” أي محاكاة تجربة بوتين، وقد بدأ بالفعل من يستْخدمون هذا المصطلح في اليمن، بعد عودة الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى السياسة من بابها الحِزْبي الواسع وهو رئاسة حزب المؤتمر .

ورغم معارضي بوتين وخصومه السياسيين خصوصاً من الأليجاركيين الذين طفوا سياسياً على أكوام مِلْياراتهم إضافة إلى معارضي سياسته داخلياً وخارجياً، فإنه استطاع بمهارةٍ أن يجعل من عافيتهِ الشخْصية بشارة لعافية روسيا التي بَدَتْ لحظة ترنح يلتسين في أحد المطارات، كما أنها هي أيضاً مصابة بفقر الدّم وعلى وشك الغيبوبة السياسية على المسرح الدولي . لهذا قد يكون أحد أسباب الإفراط في استخدام القوة خصوصاً في جيورجيا التي رشحت منها رائحة حرب باردة، هو تَرْميم صورة روسيا التي تَصدعت وتعرضت لاستخفاف من الخصم التقليدي، أو القطب الآخر الذي استفرد بالعالم بعد فَوْزِه في الحرب الباردة، فقد قال رامسفيلد هازئاً من روسيا إن أسْلِحتها صَدئتْ، ولم تعد الند القادر على المواجهة أو حتى المنافسة في  مناطق النفوذ خصوصاً في الشرق الأوسط، وقد يكون الفيتو الروسي الذي استخدم في مجلس الأمن استكمالاً لمحاولات الترْميم تلك، إضافة إلى الأسباب التقليدية المتعلقة بالمصالح الروسية

بوتين الثالث، كما يتوقع خصومه، دخل إلى بداية النهاية، فهو واجَهَ الحراك السياسي في بلاده بالقوة شأن معظم الأنظمة في العالم الثالث، وثمة من معارضيه من يَتَندّرون قائلين إن “البَوْتَنة” عبر مُتواليتها الثلاثية هي مرادف عَصْري وكاريكاتوري للْقَيصرية، لأن بوتين هذه المرة يَرِثُ نفسه مستخدماً صديقه للعبور من فترة رئاسية إلى أخرى .

بالنسبة إلى بعض الروس فإن بوتين الذي لا يقاسم لينين إلا في اسمه فقط (فلاديمير،) هو الرافعة القومية التي تحاول إعادة الاعتبار المفقود للبلاد، لهذا فإن أنصاره متحمسون له قدر تحمس خصومه ضده، وكأن المواقف أصبحت تتسم بكثير من الراديكالية إزاء رجل ذي نزعة راديكالية تنتظر المناسبة للتعبير عن نفسها، ومن ناحية أخرى تتعلق بالسايكولوجيا السياسية أكثر مما تتعلق بالسياسة في بعدها الحَدَثي، فإن بوتين قام خلال توليه الرئاسة سواء للدولة أو لوزرائها، بتدليك ما يسميه النفسانيون “الإيجو” الروسي أو تلك الروح السلافية الهاجعة، فالروس أو بعضهم على الأقل شعروا عَشية انتهاء الحرب الباردة لغير مصلحتهم بأن روسيا لم تعد ذلك القطب الفاعل في السياسة الدولية، أو حتى الرقم الصعْب في مُعادَلاتها، من هُنا يبدو استعراض بوتين لقوته وعافيته الشخصية أقرب إلى العَزْف على وتر قومي حساس، لهذا تبدو ملامحه الصارمة وهو يغني البوب أقرب إلى المارش العسكري، وحين يبدو لأنصاره يمتطي حصاناً وهو عاري الصّدر إنما يستفز في دواخلهم نُوستالجيا روسية لأزمنة ما قبل السّقوط . وهنا نعود ثانية إلى ما يسمى الكاريزما وتأثيرها في الشعوب عندما تُفاضِلُ بين مُرّشح وآخر للرئاسة، ومن حظ بوتين أن صورة كل من يلتسين وغورباتشوف لم تكن من هذا الطراز، لكن هذه المسألة رغم نفوذها النفسي على الناس ليست الأمر الحاسم، خصوصاً في عصر توارى فيه الزعماء لمصلحة رؤساء واقعيين يَحلون أزمات مُزْمنة بدءاً من الرغيف والمأوى حتى الحرية .

إن بوتين الثالث يعود إلى مقعده تحت قباب الكرملين في ظرف حرج محلياً ودولياً، وإنّ غداً لناظره قريب .

المصدر- الخليج

 

 

 
خيري منصور
تاريخ النشر:2012-03-07 الساعة 11:36:34
التعليقات:0
مرات القراءة: 2111
مرات الطباعة: 431
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan