الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » القضية الفلسطينية

(النكبة) مستمرة!

جواد البشيتي

 

 حقُّ العودة (لملايين اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم)" اختلف الآن، فكرةً وواقعًا وممارَسةً وفعلًا.

 من قبل، وسنويًّا، واظب أهل الفكر والقلم على إحياء "الذكرى".. ذكرى نكبة (أو اغتصاب) فلسطين؛ وقبلها ذكرى تقسيم فلسطين؛ وقبلها ذكرى وعد بلفور المشؤوم.. بلفور الذي اعْتَدْنا أن نَلْعَنه ووعده؛ فكفانا الله شرَّ لَعْن أنفسنا، فنحن "الضحية"؛ وكأنَّ مأساتنا التي كانت تَعْظُم سنويًّا ليست من صُنْع أيدينا في المقام الأوَّل. ولو ظَلَلْنا على هذه الحال لاشتدَّ قنوطنا وعَظُم، ولشرعنا نَرْجُم بلفور كما نَرْجُم إبليس!

 ولقد كتبوا، متذكِّرين ومذكِّرين إنْ نفعت الذكرى؛ وهي لا تنفع إلا المؤمنين، "وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ"؛ وكان كلامهم كلامًا تمجه الأسماع، لا يؤثِّر في العقول والقلوب؛ لأنه لم يقع على أسماع تشبه أسماع متكلميه.

 الذكرى إنما هي في الأصل تجربة، والتجربة لا قيمة لها ولا أهمية تُذكر إن لم نخرج منها بما تستحق من دروس وعبر؛ ونحن لم نُظهر، في قولنا وعملنا، ما يؤكِّد ويُثبت أننا الأبناء الحقيقيون للتجربة الكبرى التي نسميها "نكبة فلسطين"؛ فميلنا إلى "القدرية السياسية والتاريخية"، تفسيرًا وتعليلًا، رأيناه في منتهى الوضوح في اتخاذ كلمة "نكبة" تسميةً، أو وصفًا، لهذا الذي حدث في فلسطين سنة 1948.

 في تذكُّرنا وتذكيرنا، إنما أكدنا وأثبتنا أننا ما زلنا أبناء الوهم في انتمائنا إلى تلك التجربة، فلم نعللها، وإنْ عللناها لا نحسن التعليل، وكأن صنَّاع النكبة ظلُّوا فينا، يتحكَّمون في تفكيرنا، ويوجِّهون أبصارنا، ويمسكون بأقلامنا، حتى ننكب عن النطق بالحقيقة، ففي النكب عن الحقيقة، وعن النطق بها، تستمر "النكبة"، التي كان فيها من "الحاضر" ما يجعلها أقرب إلى "المضارع" منها إلى "الماضي".

 سنة 1948، حدث الآتي: نشبت الحرب الأولى بين العرب وإسرائيل، وجاء "جيش الإنقاذ العربي" ليقول للفلسطينيين جئناكم لنقضي على الصهاينة ودولتهم، فاتركوا بيوتكم وقراكم، ولسوف تعودون إليها، بعد أيام، آمنين.. اتركوها حتى نؤدي مهمتنا على خير وجه، وحتى لا يصيبكم مكروه.

 وخرج عشرات الآلاف من الفلسطينيين ومعهم المفاتيح، فنُصرة الدول العربية لهم كانت الوهم الكبير الذي لم يصدِّقوا أنَّه وهم إلا بعد فوات الأوان.

 وقاتلت الجيوش العربية وكأنها تقاتل من أجل صنع "نكبة فلسطين"، فالهُدَن والأوامر العسكرية لم تأتِ إلاَّ لإنقاذ "الصهاينة" من هزيمة عسكرية مرجَّحة أو مؤكَّدة.

 والآن، لكم أن تقارنوا بين نكبتين: "نكبة فلسطين" تلك ونكبة الاعتراف العربي بأن لإسرائيل الحق في العيش في أمن وسلام حتى في الأرض الفلسطينية التي احتلتها في حرب 1948.

 النكبة الثانية إنما جاءت دليلًا على أن أسباب النكبة الأولى قد زادت واتسعت وترسَّخت.

 الذكرى تنفع "المؤمنين" الذين لن يتأكد إيمانهم ويظهر إلا إذا فهموا "نكبة فلسطين" وفسَّروها على أنها "إنجاز عربي" في المقام الأول، فالدهر العربي نكب فلسطين، فكانت "نكبة فلسطين".

 قبل أنْ يخلع شعب مصر "سجَّان غزة"، رأيْنا مليونًا ونصف المليون سجين فلسطيني، يحاصرهم، من كل حدب وصوب، الموت والدمار والجوع.. ورأينا "الأشقَّاء" العرب لا يطمعون إلاَّ في التضامن معهم بالدواء والعلاج و"فُتات الموائد العربية".. موائد "الإنسانيين" من أثرياء العرب الذين يجوبون بلاد الغرب طولًا وعرضًا لعلَّهم يعثرون على كلبٍ، أو قِطٍّ، يرفقون به، فإسرائيل لا تردع "إنسانيتهم" هناك؛ أمَّا الجياع والمرضى من أطفال غزة فلَهُم "دواوين الشِعْر (الركيك)" الصادرة عن القِمَم العربية!

 نحن يوسف يا أبي..

 إنَّهم عشرة ملايين فلسطيني، ثلاثة أرباعهم في "خُلْد المنافي" يعيشون؛ هم بشرٌ لا حقَّ لهم في التمتُّع بـ"حقوق الإنسان"؛ أمَّا "حقهم في العودة" إلى حيث كانوا فتلاشت "واقعيته" بـ"قوة منطق القوة"، وأصبح القول به قولا بـ"الوهم" و"الخرافة"، بحسب "منطق السياسة الواقعية".

 وذات مرَّة، تحدَّث الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عن "حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة (إلى ديارهم في إقليم دولة إسرائيل)"، فدعا الإسرائيليين إلى الاعتراف بهذا الحق، مؤكِّدًا (وكأنه يطمئن إسرائيل) أنَّ اللاجئين "لن يعودوا"؛ لأنَّ اللاجئ، وعلى ما زَعَم الرئيس المخلوع، لديه من "المصالح الشخصية" ما يمنعه، أو ما يجعله ممتنعًا، عن العودة (إلى يافا وحيفا واللد..).

 أمَّا لماذا يستمسك اللاجئ الفلسطيني بحقِّه في العودة ما دام "واقعه (الحياتي الشخصي)" يدفعه في اتِّجاه آخر، معاكس ومضاد، فهذا التناقض هو ما حَمَل الرئيس المخلوع على حلِّه بقوله إنَّ السبب سيكولوجي (نفسي) في المقام الأوَّل، فاللاجئ يريد أن "يشعر" بأنَّه قد نال حقه في العودة، فإذا حانت لحظة القرار والاختيار فإنَّه سيقرِّر ويختار "الامتناع عن العودة".

 ثمَّ أوضح للإسرائيليين أنَّ "بند اللاجئين" في "مبادرة السلام العربية"، والذي يعترضون عليه، ويتخوَّفون منه، يضمن لهم رفض أي جزء من أجزاء الحل النهائي لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، إذا لم يَرْقْهم، فإذا رفضوا فلن يكون هناك حلٌّ؛ لأنَّ "الحل"، بحسب تلك "المبادرة"، يجب أن يكون محل اتِّفاق بين المفاوضيْن الفلسطيني والإسرائيلي، فكلا الطرفين يتمتَّع بما يشبه حق الرفض أو النقض (الفيتو).

 إنَّه يقول لإسرائيل "اعترفي بحق العودة؛ لأنَّ اللاجئين لن يعودوا"؛ وكأنَّ مهمة العرب أن يتوفَّروا على إجابة سؤال "لماذا سيقرِّر اللاجئ عدم العودة؟"؛ أمَّا سؤال "كيف يمكننا، وينبغي لنا، أن نمكِّن اللاجئ من العودة، وأن نشجِّعه عليها بوسائل تشبه تلك التي تزيِّن له عدم العودة؟"، فهذا ما لا مصلحة لهم في أن يسألوه، وأن يجيبوه.

 واليوم يقول اللاجئون إنَّ أي رئيس دولة عربية لا يملك التنازل عن حق العودة؛ وإنَّ اللاجئ الفلسطيني نفسه لا يملك التنازل عن حق العودة؛ لأنَّ هذا "المُتنازَل عنه" ليس بالشيء المُمْتَلَك، أو الذي يمكن أن يُمْتَلَك، امتلاكا شخصيا، فالأبناء والأحفاد من حقِّهم الذي لا ريب فيه أن يعلنوا تخلِّيهم عن هذا التخلَّي؛ لأنَّ حق الإنسان في وطنه ليس بالحق الذي إذا تنازل عنه السلف وَجَبَ على الخلف أن يظل ملتزما هذا التنازل؛ ولأنَّ الحقوق القومية والتاريخية للشعوب لا تزول إلا بزوال الشعوب نفسها، ولا يمكنها أبدًا أن تزول بتخلي فَرْد، أو أفراد، عنها.

المصدر- الوطن العمانية

 

 
جواد البشيتي
تاريخ النشر:2012-05-05 الساعة 12:44:43
التعليقات:0
مرات القراءة: 1983
مرات الطباعة: 551
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan