تضارب الأنباء حول سفينة الأمل

وكالات


بعد 4 أيام على انطلاقها، ما زالت السفينة الليبية "أمل" تقف على بعد 3 ميل تقريباً من ميناء العريش المصري، وفي حال انطلقت فإنها ستستغرق اقل من ساعة للوصول إلى الميناء، حيث ستتم إجراءات تفريغ البضائع والمساعدات التي وصلت على متنها لأهالي القطاع المحاصر.

وأفاد ربان السفينة في تصريحات صحفية أن السفينة أصيبت الليلة الماضية بعطل فني وتم إصلاحه خلال الليل.وقد وعدت السلطات المصرية بتسهيل نقل المعونات الإنسانية إلى قطاع غزة عن طريق معبر رفح، وانه من غير المتوقع أن يصل المتضامنون إلى غزة بل ستتكفل السلطات المصرية بنقل المعونات الإنسانية إلى القطاع. وكان مسؤولون مصريون قد أوضحوا أمس انه تم توفير جميع الاستعدادات لاستقبال سفينة الأمل الليبية التي دخلت مياه ميناء العريش مساء أمس وأشاروا إلى أن ربان السفينة رفض دخول ميناء العريش وقال انه ينتظر الأوامر من مؤسسة القذافي.ووفق التقارير فإن سفينة الأمل الليبية ترفض تفريغ حمولتها في ميناء العريش لأسباب غير مفهومة رغم كافة الاستعدادات المصرية لتفريغ حمولتها ونقلها إلى قطاع غزة.وتشير الأنباء أن الموقف بالنسبة للسفينة وتفريغها ما زال غير واضح حتى صباح اليوم.وكانت سفينة المساعدات الليبية وصلت إلى ميناء العريش مساء أمس الأربعاء بعد أن كانت الاتصالات مقطوعة معها بسبب التشويش الصهيوني عليها.والسفينة تحمل 1500 طن من المساعدات بالإضافة إلى 12 من أفراد الطاقم و9 متضامنين.

تاريخ النشر:2010-07-15 03:30:10 الموافق:1431-08-03 11:30:10ـ | تمت قراءته: 1892 مرة

Copyrights © moslimonline.com

المصدر:  http://www.moslimonline.com/?page=artical&id=2033