الدكتور رمضان عبد الله:عباس عاد بالعصا الأمريكية لبيت الطاعة لتصفية قضية فلسطين

وكالات


أكد الدكتور رمضان عبد الله الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين..,أن قيادة السلطة عادت للمفاوضات لأن كل همّها وجود السلطة،وبدون المفاوضات واستمرار لعبة التسوية فإن وجود السلطة يصبح مهدداً لصالح خيارات أخرى لاسيما خيار المقاومة.وأضاف: أما لماذا نحن وغيرنا من الفصائل رفضنا ذلك لأننا من حيث المبدأ لا نؤمن بجدوى المفاوضات مع هذا العدو،وتابع :ثم على ماذا يتفاوضون؟ على ما تبقى من مساحة الضفة الغربية التي هي كل ما تبقى من فلسطين مع شريط قطاع غزة وكله لا يصل إلى عشرة بالمائة من مساحة فلسطين الانتدابية،ثم على أية أسس وبأية شروط ومرجعيات سيجري التفاوض؟مشيرا إلى أن السلطة لحست كل عنترياتها وقبلت بالعودة للمفاوضات دون أية شروط،ودون وقف للاستيطان،وبيان وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون كان واضحاً،حيث أكدت عودة الطرفين للتفاوض دون أية شروط مسبقة ودون أية إشارة من قريب أو بعيد إلى ما سمي بيان الرباعية الدولية الذي هو في حد ذاته فضيحة وليس له أي قيمة.ورأى:أن هذه المفاوضات هي نوع من العبث وتعبير عن الاستمرار في سياسة الرضوخ للإملاءات الأمريكية والإسرائيلية من قبل السلطة.

وفي توصيفه للموقف الأميركي.., أشارإلى أنالموقف الأمريكي في جوهره لم يتغير مبيناً:أن التغير الذي ظهر مع مجيء أوباما كان تغيراً في لهجة الخطاب التي أشاعت أجواء من التفاؤل،أما الآن وقد "ذاب الثلج بان المرج" كما يقول المثل الشعبي فالأمور بدت واضحة والالتزام الأمريكي بكل ما تريده إسرائيل هو فوق كل اعتبار..ما يقرب من عشرين سنة مفاوضات منذ مدريد ولا شيء من السلام الموعود والمزعوم تحقق، وأكثر من سبعة عشرة رحلة مكوكية للمبعوث الأمريكي للمنطقة،وكل ما نتج عنها هو إجبار السلطة الفلسطينية أن تعود بالعصا الأمريكية لبيت الطاعة من أجل فرض الحل الإسرائيلي للصراع وهو تصفية قضية فلسطين.

حديث الأمين العام لحركة الجهادالإسلامي في فلسطين جاء في سياق مقابلة مطولة مع صحيفة (الشروق اليومي) وتطرق فيها إلى قضايا الساعة.

 

تاريخ النشر:2010-09-05 13:51:10 الموافق:1431-09-26 13:51:10ـ | تمت قراءته: 20857 مرة

Copyrights © moslimonline.com

المصدر:  http://www.moslimonline.com/?page=artical&id=2502