اجتماعات للمستوطنين لدراسة طرق الالتفاف على أي قرار يصدر

وكالات


اجتمع قادة المستوطنات، ليلة أمس الاثنين، بهدف تقييم الأوضاع وبحث الطرق والآليات للبدء في المرحلة القادمة والتي تعقب انتهاء تجميد البناء في المستوطنات المنتشرة في أنحاء الضفة الغربية نهاية هذا الشهر، وذلك وسط تخوفات من بعض المعلومات التي تسربت عن وجود خطة لدى وزير الجيش الإسرائيلي ايهود باراك بتمديد تجميد الإستيطان. وبحسب ما ورد على موقع صحيفة "معاريف" اليوم الثلاثاء، فإن المعلومات التي تسربت من مكتب وزير الجيش تشير إلى أنه سيعتمد على "العيوب الإجرائية" في إصدار التراخيص لبناء مئات الوحدات السكنية في معظم المستوطنات، مما يثير تخوفات المستوطنين من أن يقدم باراك على عرقلة عمليات البناء التي سوف تتجدد يوم 27 من هذا الشهر، والتي تأتي بعد يوم واحد من انتهاء قرار الحكومة الإسرائيلية بتجميد الإستيطان. ويعتبر قادة المستوطنين أن هذه الوحدات السكنية سبق وأخذت التراخيص اللازمة ولا يوجد أي مبرر لأخذ تراخيص جديدة، ذلك لأن البناء في هذه المشاريع تم تجميده بناء على قرار الحكومة الإسرائيلية، وليس لخلل في الإجراءات كما يحاول أن يدعي وزير الجيش. وأضاف الموقع أن عمليات البناء في المستوطنات تحتاج بشكل عام إلى العديد من التراخيص ذات الشأن والمتخصصة في هذا الجانب، والتي تؤخذ من قبل وزارة الجيش الإسرائيلي، وهذا ما يعقد في بعض الأحيان عمليات البناء لضرورات أمنية بحته. وأضاف أيضا أنه في بعض الأحيان تستطيع وزارة الجيش منع البناء حتى لو كان المشروع حاصل على كافة التراخيص اللازمة من الجهات المتخصصة، وهذا ما زاد تخوفات قادة المستوطنين أن يتعمد باراك نهاية هذا الشهر التذرع "بالعيوب الإجرائية" وضرورات الأمن لمنع المستوطنين من البناء.

تاريخ النشر:2010-09-07 04:08:05 الموافق:1431-09-28 12:08:05ـ | تمت قراءته: 1165 مرة

Copyrights © moslimonline.com

المصدر:  http://www.moslimonline.com/?page=artical&id=2581