اتفاق «أوسلو» جريمة كبرى بحق الشعب الفلسطيني

وكالات


اعتبر نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة "أن اخطر ما حصل خلال العشرين سنة الماضية هو توقيع اتفاق "اوسلو" الذي قفز على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني وكسر الإجماع الوطني واستثنى فلسطينيي الشتات من المعادلة الفلسطينية الجوهرية.وأشار "أن اتفاق "أوسلو" أدى إلى الاعتراف بالكيان الصهيوني كدولة في حدود 1948، "ما يعني إسقاط حق العودة رغم التمسك به لغويا، وإدخال الوضع الفلسطيني في حالة من الضبابية وعدم الوضوح،الأمر الذي يعتبر جريمة كبرى ارتكبتها القيادة الفلسطينية بحق الشعب الفلسطيني.ونفى نائب الأمين العام للجهاد خلال برنامج "مع الحدث" الذي تبثه قناة العالم الإخبارية "أن تكون منظمة التحرير الفلسطينية ممثلة عن كل الفلسطينيين، داعيا إلى إيجاد منظمة تحرير حسب المواصفات التي يطالب بها الفلسطينيون، على أساس الهدف الذي أنشئت من اجله وهو تحرير فلسطين.واعتبر النخالة أن المجتمع الدولي يريد اليوم منظمة التحرير من اجل تقديم المزيد من التنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني فقط وليس لإعادة أي من الحقوق الفلسطينية.

تاريخ النشر:2010-10-07 05:32:06 الموافق:1431-10-28 13:32:06ـ | تمت قراءته: 921 مرة

Copyrights © moslimonline.com

المصدر:  http://www.moslimonline.com/?page=artical&id=2934